غلب النعاس على غالبية أعضاء مجلس الأمة الكويتي في جلسة الخميس الماضي، التي وصفت بأنها تاريخية. وفي حين لوح اكثر من نائب تقديم استجوابات وفقا لمجريات الجلسة، غطّ أكثر من نائب في نوم عميق، ورصدت الكاميرات بعض النواب وهم يأخذون غفوة أثناء الجلسة، الامر الذي أصاب الشارع الكويتي بالدهشة وتندر البعض بتسميتها «جلسة السلطان المبين» وليست «الجلسة التاريخية»، يأتي ذلك في وقت مازالت استقالة وزير الاشغال العامة وزير الكهرباء والماء عبدالعزيز الابراهيم تلقي بظلالها على الساحة السياسية، حيث تتواصل ردود الافعال بشأنها في وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، في وقت تقدم عضو مجلس أمة بطعن أمام المحكمة الدستورية الكويتية في قانون منع الاختلاط في الجامعات.

وبين الغفوة والصراخ احتدم النقاش حول جلسة مجلس الامة التي عقدت الخميس الماضي، والتي استمرت نحو ١١ ساعة، ومازالت تلقي بظلالها على الساحة الكويتية، نتيجة زخم التصريحات حولها.

الجلسة التي تعد «تاريخية»، نظرا لوقوف الوزراء خلالها، واحداً تلو الآخر، ليعرض على المجلس ما اتخذه من اجراءات تجاه ملاحظات المجلس، تبقي في عين الكثيرين جلسة «جعجعة بلا طحين»، استغلت الأصوات المعارضة صورا لعدد من النواب غلب عليهم النعاس أثناءها، ليؤكدوا انها جلسة «الضحك على الذقون».

ورغم أن الجلسة استمرت نحو ١١ ساعة وجسدت المحاسبة بوقوف الحكومة على المنصة أمام الاعضاء لتوضيح إجراءاتهم لمحاربة الفساد، إلا أن عدسات المصورين فضحت الاعضاء عندما التقطتهم وهم يغطون في نوم عميق غير منتبهين لما يدور خلال الجلسة، لتقدم طبقاً من ذهب للمعارضة التي تترصد للمجلس أي خطأ لانتقاده. وتداول المغردون صورا لأربعة أعضاء وهم في نوم عميق أثناء الجلسة.

الجلسة لم تقف فقط عند الغفوة بل كادت ان تتحول قاعة عبدالله السالم الى حلبة مصارعة مجدداً، لولا تدخل العقلاء بين نائبين كادا ان يتشابكا بالايدي، عندما عرض احدهما وثيقة اتهم فيها احد أقرباء النائب الثاني بالتورط في قضية الفساد.

استقبال

واستقبل امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بقصر بيان امس وزير الاشغال العامة المستقيل عبدالعزيز الابراهيم. وأشاد الامير بأداء الوزير وإخلاصه وكفاءته، مقدرا جهوده وعطاءه خلال فترة توليه منصبه.

من جهته، أعلن النائب سعدون حماد انه سيتقدم بطلب تشكيل لجنة تحقيق في ما قاله الابراهيم باتهامه النواب بحصولهم على رشوة مقابل توقيعهم على طلب طرح الثقة به.

في سياق آخر، وفي خطوة تفتح الباب امام السماح باسقاط قانون منع الاختلاط بين الطلاب والطالبات في الكويت، أعلن عضو مجلس الامة النائب نبيل الفضل تقدمه بطعن إلى المحكمة الدستورية بشأن قانون التعليم المختلط، متمنياً من المحكمة الدستورية أن تصدر حكماً، بما يتوافق مع الدستور.

اعتصام

احتشد عشرات الكويتيين وسط حضور متواضع، في ساحة الارادة المقابلة لمجلس الأمة مساء اول امس، بمشاركة نواب سابقين وممثلين عن القوى السياسية، مطالبين بحل المجلس ورحيل الحكومة ووقف الملاحقات السياسية وإعادة الجنسيات لمن سحبت منهم.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين