مقالاتأرشيف

النحل يحرج مديرالهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون!

*اها! *النحل قام بالواجب! *المباراة وأتاجلت! *نشوف مدير التلفزيون تاني بيقول شنو؟! *خرج علينا أمس الأول مدير الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون بمبررات واهية حول عدم تلفزة مباراة الهلال كبير البلد وزعيم الكرة السودانية الافتتاحية الاستهلالية من مدينة كادقلي في جنوب كردفان امام صاحب الضيافة

“عديل المدارس” في السودان

في ظلّ ما يعانيه نظام التعليم في السودان على مدى السنوات الماضية، كان عدد من الناشطين والفنانين والرسامين التشكيليين قد أطلقوا مبادرة تطوعيّة حملت عنوان “عديل المدارس” عام 2011، بهدف العمل على تأهيل وترميم المدارس الحكومية، وخصوصاً تلك العريقة التي ساهمت بتقدم مسيرة التعليم

هل يترك السودان مصر تغرق في سد النهضة؟

يلاحظ المتابع للمفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة الذي تبنيه الأخيرة على مياه نهر النيل، وترفضه القاهرة، أصواتاً مصرية تحذر من أضرار السد، وكتابات وبرامج لإعلاميين وكتاب وخبراء تدعو إلى ضرورة التدخل لحماية أراضي مصر والوقوف أمام آثار السد الكارثية. وفي الأثناء،

محمد عبدالماجد : الحكايات لمن تبقى زي شفع الصف الرابع

كان يقرأ الصحيفة بطريقة غريبة…كل ما يقرأ (خبرا) ينفخ دخان سجارته بحرقة …ثم يردد هامسا :(هي الدنيا دي حصل فيها شنو؟). كانت الدنيا مقلوبة …علي الاقل في الصفحة الاولي من هذه الصحيفة التي كان يحملها. من حين لاخر كان يقول: (دا كلام يا جماعة!!).

الهندي عزالدين : البعوض .. البعوض .. يا صحة !

1 {لو كان المسؤولون بحكومة السودان يطالعون بانتظام الصحف المصرية واللبنانية، دعك من البريطانية والفرنسية والأمريكية، لعرفوا كم هي صحافتنا محترمة .. ومهذبة .. ووقورة و(بت قبائل) كما يقول “حسين خوجلي”. {لكنهم للأسف لا يقرأون، ورغم ذلك يطلقون الأحكام على صحافتنا – وأقصد السياسية

مفاوضات على تلاتة مسارات ! علاقاتنا مع “مصر” .. التسخين السالب !

ظل مسؤول ملف دارفور بالحكومة الدكتور “أمين حسن عمر” يحدثنا طيلة السنوات الماضية عن أن التفاوض حول قضية دارفور قد انتهى في (اتفاق الدوحة)، وأن من يريد من الحركات الدارفورية المسلحة الانضمام لركب السلام، فما عليه إلا التوقيع على وثيقة الدوحة، وانتهى الموضوع !

مني باشا تكتب : آكلوا النفايات ونهاية العالم

تكاد لا تحصى عدد المرات التي صادفت في طريقي رجالاً ونساء وأطفالاً يتحلقون حول مكبات النفايات، بحثاً عن وجبتهم الوحيدة ربما خلال اليوم، من فضلات الطعام المشرفة على التعفن والتفاعلات الكيميائية. لكنني لم أصادف يوماً من يرمي فضلات طعامه، ثم يأتي بعد ساعات قليلة

جعفر عباس يكتب .. الدكوة صحة وقوة !!

تحدثت في مقالي ليوم أمس، عن تجاهلنا لأبسط قواعد الصحة الشخصية، وقلت إن الدليل على ذلك، هو أننا نشتري بعض طعامنا من قارعة الطريق، وضربت مثلا بالكسرة وزبدة الفول السوداني (الدكوة)، التي نشتريها من أشخاص غير ملزمين باتباع قواعد الصحة والسلامة في إعدادها وتعبئتها،

الطالب: عمر البشير …ونيله درجة الدكتوراة

تداولت مواقع التواصل الإجتماعي وبشكل كبير أمس صورة للطالب عمر حسن البشير وهو يناقش أطروحه علمية، وعلق البعض أن الرئيس ينال الدكتوراة .. الزاوية تشير إلى أن الصورة تعود لأغسطس العام 2012 حيث منح معهد إسلام المعرفة في جامعة الجزيرة درجة الماجستير في علوم

الهندي عزالدين : سفر الأطباء بالجملة .. بلد ما عندها وجيع !!

تتواصل الإعلانات بالصحف والفضائيات كل يوم عن وصول لجنة معاينات من الشقيقة المملكة العربية السعودية، لاختيار أطباء استشاريين واختصاصيين وعموميين للعمل بالمستشفيات السعودية . وتجري التحضيرات هذه الأيام في عدد من وكالات السفر ومكاتب الاستخدام الخارجي، للتعاقد مع عشرات وربما مئات الأطباء السودانيين !

الفشل علمني … نعم أعترف أنا فاشلة وفخورة بذلك.. تركت لكم النجاح

الفشل ليس تهمة أو وصمة عار كما يعتقد البعض، الفشل تجربة تعلمنا وتكبرنا، تجعلنا نفكر مائة مرة قبل اتخاذ القرارات في حياتنا حتى ولو كان قراراً بسيطاً أو تافهاً كشراء حذاء أو حقيبة صغيرة، كلما تزيد بساطة الشيء زاد التفكير به أكثر, نعم اتهمني

الهندي عزالدين : أمريكا .. عندما تحرز أهدافاً في مرماها !!

ترسل الولايات المتحدة الأمريكية وفداً رفيعاً برئاسة المبعوث الخاص للرئيس “أوباما” ووفداً آخر يضم مستشار الرئيس للحريات الدينية، وتحتضن قاعات وزارة الخارجية حواراً (سرياً) وفق رغبة “واشنطن” بين السودان وأمريكا، وتصف الإدارة الأمريكية هذا الحوار بأنه (نادر)، وقبل أن تفرغ حكومة السودان من جمع

الطيب مصطفى : كلمات في حق الصوفية

من لحظات السعادة التي غمرتني ولا تزال عالقة بذهني ذلك الإفطار الرمضاني الجامع الذي شهدته قبل نحو ثلاثة أعوام في حضرة شيخي الخليفة الطيب الجد ود بدر في أم ضواً بان، فقد قدمت إلى العالم الكبير لوحة ضمنتها مقالاً لي حول موقف الرجل إبان

الهندي: اعتذاري لشيخ “الأمين” عن ما ليس لي ذنب فيه، وللأستاذ “جبرا” وللدكتور “منصور”

المجهر السياسي – راجت خلال الآونة الأخيرة عبر شبكة الإنترنت وتطبيقات التواصل الاجتماعي عمليات (انتحال اسم) الكتاب الصحافيين، بتدبيج مقالات ركيكة ومسيئة لأفراد وجهات مختلفة، مع وضع اسم “فلان الفلاني” من الكتاب والساسة المعروفين أعلى المقال، وقد يمتد التزوير لوضع (ترويسة) عمود كاتب على

الهندي عزالدين : “أسامة داؤود” .. إمبراطور القمح (المدعوم) – (1- 3)

ابتداءً لابد أن أؤكد في ظل تنامي ظاهرة (الكتل) والمجموعات، سياسية وقبلية و(منفعية) أنه لا توجد أي علاقة خاصة بيني ووزير المالية والتخطيط الاقتصادي السيد “بدر الدين محمود”، وربما طالعتم هجومي على وزارته الأسبوع الماضي على خلفية توالي ارتفاع أسعار صرف (الدولار) والعملات الأجنبية

الهندي عز الدين: الضجة المفتعلة حول تعاقد الشركة الروسية المسجلة باسم “سيبيريا” في السودان ماهي إلا (زوبعة في فنجان)

إشراقات “بكري” .. وهمة “الكاروري” ! خلال مكالمة هاتفية مطولة أمس (الأربعاء) مع وزير المعادن الأخ الدكتور “أحمد الكاروري” الذي عرف بأنه (ضنين) في الظهور الإعلامي، ومستغرق في عمله وملفاته، تأكد لي أن كل (الضجة) المفتعلة المثارة حول تعاقد الشركة الروسية المسجلة باسم “سيبيريا”

شورتن كودي يكتب : الحب فى زمن الواتساب

كعادتها دوما وقبل ان تفرك عينيها للتخلص من أذيال النعاس بدأت صباحها بالدلوف للملف الشخصى لحبيب القلب فى الواتساب .. رقص قلبها فرحا وباتت نبضاته ترفس قفصها الصدرى تماما كجنين يجاهد للخروج من بطن أمه عندما وجدت فارس احلامها قد عدل حالته الى (

تهاني عوض : عندما يصبح السودانيون أقلية في الخرطوم !

قبل فترة طويلة مشيت زيارة للامارات ..زيارة تلاتة شهور..خلال الفترة ديك كلها ما شفت في (دبي) مواطن إماراتي حائم في الشارع..يعني أصلا ما لاقاني عقال ولا شماغ ولا قترة ولا زول ود بلد أصلي من المواطنين أولاد البلد الاصليين ..البلد كلها تقريبا اسيويين وبالذات

ما هو الاكتفاء الذاتي؟

أن تكون مكتفياً ذاتياً اقتصادياً يعني أن تكون قادراً على توفير الحاجات الأساسية لنفسك ولعائلتك من دون تلقي أي مساعدة خارجية، مثل كوبونات الغذاء، والرعاية الطبية، والسكن، ورعاية الأطفال، والمساعدة النقدية من العائلة أو الأصدقاء. وفي حين يعتبر الاقتصاد الأساس المادي للحياة الاجتماعية، فإن

الهندي عز الدين: حول دعوة “الصادق المهدي” بالعودة للبلاد

ابننا العزيز الأستاذ الكبير والصحفي القدير السيد/ “الهندي عز الدين” رئيس مجلس إدارة صحيفة (المجهر) حفظكم الله ورعاكم، وبارك في رزقكم وأطال عمركم ومتعكم بالصحة والعافية.. لقد قرأت مقالكم في صحيفة (المجهر) بتاريخ 4 أغسطس تحت عنوان (عودة “الصادق المهدي” للسودان).. إنه مقال جميل،

مكتوب يا هلال.. تطلع مغلوب…!

مضت السفينة الزرقاء عكس التيار وذهبت في اتجاه الضد لريح عاتية عصفت بالأشواق ورمت بالأحلام في مكان سحيق.. هناك في أدغال أفريقيا.. وسقط الهلال أسداً جريحاً ورفع المناديل الزرقاء لتحلق الحمامة البيضاء عالياً.. في ليلة للنسيان لعملاق أم درمان ومناصريه؛ الذين احتشدوا من صوب

قناة السويس.. مجرى ملاحي عالمي في نسختين

منذ آلاف السنين فكر المصريون القدماء في كيفية ربط البحرين الأحمر والمتوسط، توفيراً للوقت والمجهود، وفي عام 1854، ضرب فلاح مصري أول فأس ليشق قناة جديدة لهذا الغرض، أُطلق عليها “قناة السويس”، ثم أُعيد التفكير مجدداً لتنمية هذا المجرى الذي اكتسب أهمية عالمية ليأتي

الهندي عزالدين : رئاسة السلطة الانتقالية ..أمراض (التمرد)!!

{هل يريد قادة الحركات (الدارفورية) الانتقال بصراعاتهم وخلافاتهم حول رئاسات الفصائل ومقاعد القيادة في زمن التمرد، إلى “الخرطوم” بعد أن وقعوا على اتفاقية الدوحة، فجاءوا الآن يتدافعون .. كل حركة بمرشح لنيل منصب (رئيس السلطة الإقليمية لدارفور)؟! {وإذا سألهم سائل: لماذا توالت الانقسامات والانشقاقات

الهندي عز الدين .. الدقيق .. والذهب ..وشيخ “الأمين”!

1 قال تحالف المعارضة إنه شرع في التعبئة لمناهضة أي زيادة متوقعة على تعرفة الكهرباء والمياه وأسعار الخبز، في حالة إقرارها من الحكومة والبرلمان!! مناهضة المعارضة للزيادات ستكون بالتأكيد مثل مناهضتها لقيام الانتخابات الأخيرة، فقد دعت قبل الاقتراع لاعتصام جماهيري كبير بدار حزب الأمة

الهندي عز الدين.. مبروك لشعب السودان (كنز الذهب) الجديد.. وتفاءلوا خيراً لتجدوه

العقد الكبير الذي وقعته وزارة المعادن أمس الأول مع شركة روسية، بحضور رئيس الجمهورية، ويستهدف إنتاج كميات ضخمة من الذهب، هو بلا شك عمل إستراتيجي مهم وخطوة تعادل أميالاً في الاتجاه الصحيح. وحسب ما ذكر وزير المعادن الناجح الفالح د. “أحمد الكاروري” فإن ما

الهندي عزالدين :أمة (غائبة) .. من يشحن البطارية؟!…(الخواجات) غالباً لا يكذبون

الغياب الكثيف الذي شهدته معظم الوزارات والمصالح الحكومية والشركات العامة في أول وثاني أيام الدوام (الثلاثاء) و(الأربعاء) بعد نهاية عطلة عيد الفطر المبارك، يؤكد حقيقة واحدة وثابتة أننا أمة غير منتجة، نعشق الإجازات و(نموت في الركلسة)!! وبعض الذين غابوا عن العمل لم يكونوا بالولايات

الطيب مصطفى : نكات المساطيل وتأثيرها السالب

خبر صغير لكنه كبير في معانيه فقد انتقدت إدارة مكافحة المخدرات ما تقوم به الفرق الكوميدية من تناول لنكات متعاطي المخدرات من ترويج لتلك الآفة، ذلك أنها تُظهر المساطيل بمظهر المبدعين وأصحاب الخيال الواسع، وهو ما يتناقض تماما مع حقيقة ما تُحدثه المخدرات من

ماذا يجري في الهلال؟

فجأة وبدون مقدمات اصدر نادي الهلال أمس الاول بيانا اعلن فيه الانسحاب من قضية اللاعب بكري المدينة المنظورة في المحكمة الدولية بلوزان. ثم قرأنا أمس خبرا في احدى الصحف الهلالية يقول : ان ادارة النادي توصلت الى اتفاق مع اللاعب المالي سيدي بيه بانهاء

الهندي عزالدين :أكذوبة (سد النهضة) .. في انتظار (مطرة)!!

منذ العام 2009م والسودان مشغول بصراعات شريكي اتفاقية (نيفاشا)، شرعت “إثيوبيا” وبهدوء تحسد عليه في بناء (5) سدود ومحطات كهرومائية على بحيرة “تانا” ومجرى النيل الأزرق ونهر عطبرة !! لم يسمع كثيرون بأسماء سدود مثل “تاكيزي” و”بيليس” و”فينشا أمرتي” وغيرها، وصولاً لسد النهضة الذي

تهاني عوض : كيف تتعاملين مع الزوج العصبي؟دراسات في علم النفس تؤكّد أن الرجل العصبي شخص طيب القلب.

بعض الأبحاث والدراسات النفسيّة تثبت أن المرأة الذكيّة هي التي تختار العصبي المزاجي على الرجل الهادئ المرح ! وذلك أن الرجل الهادئ المرح . . رجل غامض . . يستطيع أن يحسب خطوته ويعرف متى يغضب ومتى يقدم تنازلات للمرأة . . وهو أكثر

الطيب مصطفى :اللهم لا شماتة … هذه المرأة الشريرة تظن حتى الآن أن الأمر بسهولة ويسر

وقع في يدي التصريح الباكي الذي أصدرته مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس والتي تبغض السودان بأكثر مما تبغض الشيطان الرجيم، والذي لطمت فيه الخدود وشقت الجيوب حزناً على ما آلت إليه الأوضاع في دولة جنوب السودان بعد أربعة أعوام من انفصال الجنوب. رايس

الهندي عزالدين : بكم يشتري “مأمون حميدة” كيلو الطماطم؟ لأن (الناس هناك بتدفع) ورسوم جامعته 150 مليون للطالب الواحد

خطل المنطق عند البروف “حميدة”!! بقلم : الهندي عزالدين 1 لم يمنعني عنكم – سادتي القراء – أواخر شهر رمضان المبارك سوى (الشديد القوي)، فبعد يوم واحد من العملية الجراحية بالهند كنت أكتب العمود اعتياداً من على الفراش الأبيض، وفي المستشفى بمدينة “برلين” الألمانية

الطيب مصطفى يكتب : ويلٌ لِلعَرَبِ مِنْ شَرٍّ قَدْ اقترب

لست أدري والله هل يعلم العرب بما يحاك لهم من كيد وتآمر من أمريكا بعد أن صنفت إسلامهم السني عدواً إستراتيجياً ينبغي أن يقضي على خطره بعد أن أيقنت بذلك منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر. ليس هناك من دليل على قرار أمريكا الحرب

الفساد ينخر مؤسسات السودان

تشتعل منصات المعارضة، وأحياناً بعض المسؤولين الحكوميين، بشأن تفشي الفساد بأنواعه في أجهزة الحكومة السودانية، في وقت يعاني فيه البلد أزمة مالية، هي الأعنف منذ سنوات، بدأت منذ انفصل الجنوب الذي يعوم على 75% من إجمالي ثروات النفط في البلاد، في يوليو/تموز 2011. ومع

قناة “الشروق” تجدد.. “النيل الأزرق” تواصل بالنمط القديم.. و التلفزيون “القومي” خارج المنافسة

نقاش جميل ومؤسس، مفعم بالحسرات على واقعنا في مجال النقل الجوي الوطني، أداره نفر من كرام وكبار الصحافيين والكُتّاب بإحدى مجموعات “الواتس”، عقدت فيه المقارنات بين الأسعار والخدمات المقدمة على بعض خطوط الطيران العربية والأفريقية التي تقل السودانيين من وإلى أطراف من أصقاع الدنيا،

كل حب فاشل وراءه رجل: أنا بدون رجل.. وحيدة.. وسعيدة وناجحة ولا ينقصني شيء في الحياة..!!

جلست مع نساء أو سيدات أعمال بكل ما تحمله هذه الكلمة من معاني النجاح, وكانت المائدة التي جلست حولها تضم ثماني سيدات من مختلف الأعمار, بدأ النقاش عادياً, ثم فجأة كان الرجل سيد الموقف في القصص التي قمنا بسردها، وأن الرجل هو سبب تعاسة

أين ذهبت شعارات سد مروي وتعلية خزان الروصيرص؟؟… هل يستقيل “معتز موسى” من وزارة الكهرباء في خريف الأزمات؟؟

جلد المعارضين قفزة في ظلام الخصومة أين ذهبت شعارات سد مروي وتعلية خزان الروصيرص؟؟ نفذت السلطات الأسبوع الماضي عقوبة الجلد على أحد قيادات حزب المؤتمر السوداني المعارض بقيادة “إبراهيم الشيخ” ونفذت عقوبة الجلد على القيادي “مستور” ليحتدم الجدل السياسي في الشارع العام وفي الأسافير

لماذا لا تفتح الحدود بين الولايات حتى تتحرك السلع بحرية.. لكن ما يهم الحكومة هو استقرار الخرطوم فالولايات لا تهدد المركز

التخريب الممنهج للاقتصاد.. التخريب الذي حدث في الاقتصاد السوداني لم يكن وليد الانفصال وفقدان النفط، وإنما جاء نتيجة لفشل الحكومة في إدارة الموارد واستغلالها استغلالاً أمثل، ولعدم وجود كفاءات اقتصادية وإدارية مؤهلة تدير الشان العام بخبرة علمية وعملية، فوزراء المالية والنفط، والزراعة، والثروة الحيوانية،

الهندي عزالدين :مهم جداً. .حول مشكلة المياه بولاية الخرطوم

الأخ / الهندي عز الدين نسأل الله لكم دوام الصحة والعافية والعود الحميد لأرض الوطن ومن خلال (شهادتكم لله) في جريدتكم الموقرة (المجهر) اسمح لي أن أرسل رسالتي هذه لسعادة السيد / فريق أول ركن مهندس “عبد الرحيم محمد حسين “الموقر.. الموضوع: معالجة مشاكل

مُنع من النشر :لماذا لا ترحلوا؟

بقلم : شمائل النور نهاية شهر يونيو عام 2013م وتزامناً مع ذكرى انقلاب الإنقاذ، لم يجد نائب الرئيس وقتها الحاج آدم إنجازات للإنقاذ كي يعددها وهو يتحدث أمام الإعلام، فما كان إلا أن قال مقولته الخالدة، أن الإنقاذ حينما تنزلت للناس لم يكن يملك

الهندى عزالدين:”محمد حاتم”.. هدية الرئيس لـ”عبد الرحيم”!!

{ اختيار الأخ الأستاذ “محمد حاتم سليمان” نائباً لرئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم، تطور مهم في مسيرة الحزب الحاكم بالولاية العاصمة.. والمركز. { لم يحقق المؤتمر الوطني في الخرطوم نتيجة جديرة بالاحترام، فقد جاءت الولاية في ذيل الولايات في نسبة التصويت بالانتخابات الأخيرة، ما

اتق الله يا علي عثمان..!

لو كان الأستاذ علي عثمان محمد طه النائب الأول لرئيس الجمهورية السابق والذي ظل يمسك بأخطر وأهم الملفات في الإنقاذ منذ صبيحة انقلاب الحركة الإسلامية في الثلاثين من يونيو 1989 ناشطاً عادياً في مستوى قواعد الحركة يقول برأيه ويجتهد ما شاء له الاجتهاد ما

الهندي عزالدين : نطلب من رئاسة الجمهورية اصدار عفو عن جميع المعتقلين والمحكومين بمن فيهم “مالك عقار” و”ياسر عرمان” و”عبد العزيز عشر”

{ أعلن المؤتمر الوطني فجر أمس (الخميس)، عقب انفضاض اجتماع قطاعه السياسي، وبحضور رئيس الحزب رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” عن انطلاقة جديدة للحوار الوطني بعد عطلة عيد الفطر المبارك. { حسناً.. ولكن ما هو برنامج هذا الحوار، ما هي غاياته، ومغرياته للقوى السياسية

الهندي عزالدين:لقد فقدت الكثير من الأسر السودانية فلذات أكبادها.. جهاداً في المجهول!!

-1- { مما تسرب من معلومات ونقلته صحيفة (التغيير) عن والد أحد الطلاب السودانيين المنضمين حديثاً لتنظيم (داعش)، أن طبيباً (فلسطينياً) مقيماً في سوريا من خريجي جامعة العلوم الطبية (مأمون حميدة) هو الذي يقوم بتجنيد هؤلاء الطلاب واستقطابهم لتنظيم الدولة الإسلامية في بلاد الشام

مقال منعته الرقابة : ﺃﻋﺮﻓﻮﺍ ﻟﻴﻪ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺑﺘﻘﻄﻊ !!

ﺃﻋﺮﻓﻮﺍ ﻟﻴﻪ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺑﺘﻘﻄﻊ !!.. – ﻣﻠﻠﻨﺎ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻭﻣﺎﻳﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺣﺘﻰ ﺍﺣﺒﻄﻨﺎ ﻣﻦ ﻋﻮﺩﺓ ﻣﻌﺘﺰ ﻣﻮﺳﻰ ﻣﺮﺓ ﺍﺧﺮﻯ ﻭﺯﻳﺮﺍ ﻟﻠﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺑﻌﺪ ﺍﻥ ﺳﺎﺀﺕ ﻓﻲ ﻋﻬﺪﻩ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻰ ﺍﺩﻧﻰ ﺩﺭﺟﺎﺗﻬﺎ ﻭﻧﺤﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺣﺪﺛﻨﺎﻩ ﻣﺮﺍﺭﺍ ﻭﺗﻜﺮﺍﺭﺍ ﻋﻦ ﺗﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﺗﺤﺪﺙ ﻭﺣﺪﺛﺖ ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﻮﺯﻳﻊ

العمود الذي كشف المريخاب !

منذ ان اعلن الاتحاد الافريقي عن قرعة دوري الابطال لم يتوقف اعلام المريخ عن التندر في مباريات الهلال .. حولوا كل الاندية التي ستقابل الهلال الي اندية ضعيفة وكادوا ان يقذفوا ملعبها بالقاذروات وناصبوها العداء وكأنها المسالمة ! ركزوا مع الهلال وقرعة الهلال ومباريات

أيلا .. يطلي قرى الجزيرة باللون الأبيض

العنوان أعلاه يصلح أن يكون فنتازيا أو سيناريو مسرحي يستدعي الأمنيات لتقارب الواقع .. أو ربما هي استفزاز للمآلات السابقة في بطون وقرى الجزيرة .. ولكنني سمعت هذا العشم من رجل خنقته التعقيدات فاطلق لعنانه البراح وهو يعلن للملأ بأن الوالي الجديد أيلا سيقوم

الهندي عزالدين : فئران الضرائب (الما خمج)!!ونائب رئيس المؤتمر الوطني (لشؤون الحزب)!!

-1- { طالعت قبل يومين إعلاناً مدفوع الثمن بإحدى الصحف صادراً عن رئاسة (ديوان الضرائب)، وفيه ما يدعو للضحك مرة، وللبكاء مرات!! { فالسيد أمين الديوان يعلن عن فتح عطاء لتقديم عروض من بيوت خبرة وجهات مختصة في مكافحة الفئران والحشرات!! { تكاثر مال

محمد عبدالماجد : مازيمبي بقى يفكر في (سيكافا)

في الإعلان …الراجل ينوم ..ويشخر ..ويخش في أحلام سعيدة ..تدخل عليه زوجته وتقول ليه : (نمت؟؟) اي زول عارف دا العريس ودي العروسة ..(واضحة ما عاوزة ليها استاذ جغرافيا) · الممثل المصري (عمرو عبدالجليل) في موسم رمضان هذا يقدم اعلان عن شاي (العروسة) يملأ

ما هو السؤال الذي كانت إجابته سعودية ولاّ مصرية

تخيلوا!! هذه إجابة أي سؤال؟ ما هو السؤال الذي كانت إجابته سعودية ولاّ مصرية. الحديث هنا ليس عن جامعة ولا سيارة طبعاً، قد تستغرب أخي القارئ إن قلت لك هذه إجابة صاحب الدكان (طبعاً هو كاتب عليه سوبر ماركت ولكنه في الحقيقة دكان إذ

الهندي عزالدين : اكتشفوا أن (الدمس) اللعين حال بيننا والماء!! فأزالوه .. فانهمرت المياه في بطون (المواسير)

1 ثبت بتأكيدات هيئة المياه بولاية الخرطوم، وبتجارب المواطنين وبما لا يدع مجالا للشك، أن نبات (الدمس) يشكل خطراً داهماً على شبكات مياه الشرب، إذ تتمدد عروق النبات تحت الأرض وتقوم بتتبع خطوط المياه الفرعية داخل البيوت .. والرئيسية خارجها، وتتسرب إلى داخل الشبكة

تهاني عوض: شوفو ختري بعد ما سافر السعودية

ختري يحكي قال : مشيت السعودية…. بعد ما (اللمين) رسل لي الاقامة … قعدت اربعة شهور بلا شغل … حايم فوق الناس…من بيت عزابة لي بيت عزابة…..يوم حايم في باب شريف… لاقاني سعودي….. باين عليهو مرتااااااااااااااح…. شديد… كورك لي … يا زول يا زول….

الهندي عزالدين :حال المستشفيات العامة التي صارت (ستات الشاي) تفتتح عنابرها بزفة وكرنفالات، أشد سوءاً من حال جامعته المخترقة بتنظيم (داعش) وجيش النصرة!!

1 غريب بل عجيب أن يستعدي الأخ الأستاذ “محمد لطيف” رئاسة الجمهورية على مجلس شؤون الأحزاب، على خلفية قراره بإبطال قرار رئيس قطاع التنظيم بالحزب الاتحادي (الأصل) بفصل عدد من أبرز أعضاء الهيئة القيادية والمكتب السياسي للحزب !! غض النظر عن تفاصيل هذا الملف،

الهندي عزالدين : السر قدور يقدم عمل (ثقافي) عظيم … وبصراحة مافي حاجة غيرو نشاهدها

{ ما يقدمه أستاذ الأساتذة “السر أحمد قدور” عبر البرنامج الأعلى مشاهدة في جميع القنوات السودانية، بل وجميع القنوات العربية والأجنبية (بالنسبة للمشاهدين السودانيين)، (أغاني و أغاني) على شاشة قناة النيل الأزرق، ليس غناء للترفيه وحسب، لا بل هو عمل (ثقافي) عظيم لا يفهم

تهاني: مافي زول جابرك على متابعة (أغاني وأغاني) ..عندك 1000 قناة شوف البترضيك

منتهى الانصرافية! مما بدأ رمضان دا وبدأت برامجه العجيبة في الفضائيات السودانية ، الناس ما عندها شغلة ومافي شئ شاغلها غير برنامج (أغاني وأغاني) .. وتحول المشاهدون السودانيون (بقدرة قادر) إلى محللين ، ومؤرخين ، وخبراء موضة ، وخبراء ملابس ، وخبراء اصوات ونوتات

غياب الطبقة الوسطي في الوطن العربي.. اهم اسباب التدهور الاقتصادي و الاجتماعي

لماذا يحرم غياب الطبقة الوسطى الدول العربية من التنمية؟ لماذا يحذر خبراء وصناع قرار في ألمانيا من خطر تراجع مكانة الطبقة الوسطى؟ ولماذا فشلت الدول العربية في تقوية طبقة وسطى تشكل الضمانة الأساسية للاستقرار السياسي والاجتماعي؟ التحليل التالي يلقى بعض الضوء على ذلك. تحت

الهندي عزالدين : لست من الثائرين (الرجرجة) الذين إذا سمعوا بأن مخصصات المدير أو الوزير الفلاني ثلاثين أو أربعين ألفاً هرعوا إلى أقلامهم أو (كي بورداتهم) يحدثون الناس عن الفساد وإهدار المال العا

جاء بإحدى وسائط الإعلام الإلكتروني أن والي الجزيرة الدكتور “محمد طاهر أيلا” زار ضمن جولاته التفقدية وزارة المالية بالولاية، وخلال وجوده بمكتب مدير عام الوزارة سأله: راتبك كم؟ فأجابه: بالبدلات حوالي (30) ألف جنيه. فسأله: أنت من الوزارة وللا من بره؟ فرد المدير: لا

أخطر الاسرار السودانية : أين اختفت مذكرات صلاح سالم…؟

مصطفي سيد مبارك الاسرار في حياتنا نحن السودانيين تظل أسراراً دون أن يجدي معها الزمن أوتتعرض لعوامل التعرية فتكشف عنها وكثير من الاسرار ظلت بعيدة عن مسرح الواقع بل تتداول في همس المجالس رغم مرور عشرات السنين عليها . ومن أهم الاسرار التي ظلت

الهندي عزالدين : تجاهلوا أمريكا قدر ما استطعتم إلى ذلك سبيلاً، ستأتيكم يوماً

{ من ينتظر رفع العقوبات الأمريكية على السودان لمجرد زيارة وفد أمريكي للخرطوم، أو وفد حكومي لواشنطن أو وفد عمد ومشايخ لعدد من الولايات الأمريكية بإشراف وتنسيق سفارة الولايات المتحدة في “سوبا” وإسنادها في (الفلل الرئاسية) بشارع النيل (مقر بعثة اليانكيز في السودان)، من

الهندي عز الدين :لمَ تتنكرون اليوم لهذا الأمير النبيل ” السيسي ” ؟! يعني شنو وزير ولا وزيرين .. قاعدين توزعوهم (بالكوم والردوم)!!

-1- { تحتاج أجهزة الدولة المختلفة لإخضاع أسماء مرشحي ومرشحات بعض الأحزاب الشريكة للمؤتمر الوطني، لمناصب الحكومة المركزية ولجان البرلمان، والحكومات الولائية ورئاسات المجالس التشريعية، للمزيد من الفحص والتقصي، فمثلما يخضع مرشحو المؤتمر الوطني للتفتيش والجرح والتعديل، فمن مصلحة الدولة والشعب أن تتم مراجعة
wordpress hit counter