لفت البرازيلي “ماركو رودريغو”، المُعد البدني بالجهاز الفني لفريق الهلال السوداني، أنظار المتابعين منذ إنطلاقة تحضيرات الفريق قبل حوالي إسبوع، إستعداداً للموسم الكروي المقبل.
ولجأ “رودريغو” صاحب الـ”37″ عاماً، الى تصميم تدريبات بدنية متنوعة لم يألفها اللاعب السوداني، علاوة على إتباعه لإسلوب عملي يعتمد الأرقام والقياسات، الأمر الذي أدهش لاعبي الهلال كما رصد (باج نيوز).
واخضع “رودريغو” اللاعبين لعدة تدريبات من المدرسة الحديثة في مجال الإعداد البدني، على غرار الإستعانة بـ(أقنعة التنفس) والتي تهدُف لتحسين الأداء في التمارين الهوائية.
وينطوي التنفس أثناء التدريب على تعزيز عمليتي الشهيق والزفير، ويؤدي فيما يتعلق بالرئتين على تحسين قدرة تحملهما في التدريبات الهوائية، وتدريب العضلات مع التنفس السليم، وهو ما يؤدي في النهاية إلى تحسين جودة التمارين الرياضية.
ووجدت دراسة علمية تتعلق بالطب الرياضي أُجريت في 2012 أن التدريب على التنفس يؤدي إلى نتائج ملموسة في رياضات السباحة وركوب الدراجات والجري وكرة القدم، تماثل تلك التي يقوم بها الرياضي على جهاز تدريبي لمدة 6 أسابيع.
ويُعد “قناع التدريب” أحد أهم المنتجات التي تهدف لتحسين الأداء في التمارين الهوائية، ويعد أفضل وسيلة لتمارين القلب، وهو أشبه بقناع “مقاومة الغاز”.
ويؤدي إستخدام “قناع التنفس” الى زيادة مستويات الطاقة داخل الجسم بسبب إجبار جزيئات الأكسجين التي ترتبط بخلايا الدم الحمراء، على حمل مزيد من الاكسجين ليصل الى الحدود القصوى، وهو ما يطهر النظام التنفسي، ويرفع مستويات الطاقة في الجسم.
ومع منح القناع الجسم كميات أكبر من الأكسجين، يصبح أكثر قدرةً على تحمل التمارين الهوائية وتمارين اللياقة البدنية للقلب ونشاط الأوعية الدموية، ويؤدي لنتائج ملحوظة خلال أيام قليلة.
ويحمل “ماركو”، مدرب الأحمال بالهلال السوداني، درجة الدكتوراة من جامعة “جاما” البرازيلية في اللياقة البدنية، كما سبق له العمل مع اندية القادسية الكويتي والزمالك المصري.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين