أعرب الرئيس السوداني عمر البشير عن التوق إلى الشهادة واللحاق بمسؤولين سودانيين قتلا في سنوات سابقة في كارثتين جويتين.

وقال البشير مرتديا الزي العسكري أمام اجتماع حاشد بولاية سنار:”كلنا شوق للحاق بإخواننا الشهداء.. الزبير محمد صالح وإبراهيم شمس الدين”.

والمعنيان هما الزبير محمد صالح، نائب الرئيس السوداني، والذي قضى نحبه في حادث تحطم طائرة بمنطقة الناصر جنوب السودان في فبراير/شباط 1998، والعقيد إبراهيم شمس الدين، الذي فارق الحياة هو الآخر جراء كارثة جوية بجنوب السودان في أبريل/نيسان 2001.

وخاطب البشير الحشود أمامه بمناسبة ذكرى الشهيد قائلا: “عهدنا للشهداء أن تظل راية الجهاد مرفوعة رغم كيد الخائنين والمتربصين والمتمردين”.

وشدد الرئيس السوداني على أن “الراية التي استشهد من أجلها الأبطال وبذلوا أرواحهم فداء للوطن ستظل مرفوعة”، مؤكدا الاستعداد لدحر أي عدوان على البلاد.

روسيا اليوم



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين