البروفسور قاسم بدري

صدم مدير جامعة سودانية رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السودان بعد بث ثلاثة مقاطع فيديو قصيرة، يظهر فيها وهو يعتدي بالضرب على طالبات في الجامعة.
وحصدت المقاطع اهتماماً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي وتم تناقلها بكثافة في مجموعات تطبيق “واتساب”.
واختلفت الروايات حول تاريخ وأسباب اعتداء مدير جامعة الأحفاد للبنات، قاسم بدري، وهي أعرق جامعة في مجال تعليم البنات في السودان، على طالباته. فأرجع البعض تاريخ المقاطع للعام 2013، قائلين إنّ الاعتداء حدث بعد احتجاجات من الطالبات على أمور متعلقة بالرسوم المالية التي تفرضها الجامعة. فيما أكد بعض آخر على أن المقاطع حديثة، وأن المدير كان يمنع الطالبات من الخروج للتظاهر على موجة غلاء الأسعار التي ضربت البلاد مؤخراً.

ولم يصدر بيان من الجامعة أو مديرها يوضح الحقيقة.
ورغم الهجوم الذي تعرض إليه في وسائط التواصل الاجتماعي، خاصة أن للجامعة اهتماماً كبيراً بحقوق المرأة، إلا أن التصرف وجد من يدافع عنه حتى من طالبات في الجامعة. واستند المدافعون على أن قاسم بدري يُعامل الطالبات “بصورة أبوية” وأن تصرفه لا يخرج من هذا السياق، وأنه “كثيراً ما يقوم بذلك ثم يعود ويتصالح مع الطالبات في أجواء مرحة”.
المصدر :العربي الجديد



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين