تعهد الرئيس السوداني عمر البشير، الخميس، بأن تبقى راية “الجهاد” مرفوعة رغم الكيد الذي تتعرض له بلاده، مؤكدا الجاهزية الكاملة لكل من يحاول الإعتداء على السودان.

واتهمت الحكومة السودانية، الخميس، مصر وإريتريا، صراحة بتهديد أمنه عبر تحركات في قاعدة “ساوا” قرب الحدود الشرقية بولاية كسلا.وقال البشير الذي كان يخاطب حشد جماهيريا في مدينة سنجة، 360 كلم جنوب شرق العاصمة الخرطوم، في ذكرى عيد الشهيد القومي، إن “عهدنا للشهداء أن تظل راية الجهاد مرفوعة رغم كيد الخائنين والمتربصين والمتمردين”.

وقبل أسبوع أغلق السودان حدوده مع إريتريا وأرسل تعزيزات ضخمة من قواته انتشرت على حدود ولاية كسلا وإريتريا.

وعبر البشير، الذي ارتدى بزة عسكرية، عن أشواقه في اللحاق بنائبه الراحل الزبير محمد صالح الذي لقي حتفه في حادث تحطم طائرة بالناصر في جنوب السودان فبراير 1998، والعقيد إبراهيم شمس الدين الذي لقي حتفه أيضا في تحطم طائرة بجنوب السودان في أبريل 2001.

وقال الرئيس بعد أن هتف (جاهزين، جاهزين لحماية الدين): “كلنا شوق للحاق بأخواننا الشهداء.. الزبير محمد صالح وإبراهيم شمس الدين”.

إلى ذلك افتتح الرئيس لدى بمنطقة حريري بمحلية سنجة منازل أسر “الشهداء” بحضور الضو الماحي والي ولاية سنار وقيادات منظمة الشهيد الاتحادية.

المصدر : سودان تربيون



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين