أقسم رئيس المجلس الأعلى للبيئة حسن إسماعيل بعدم وجود نافذين يقفون وراء قرار حظر استخدام أكياس البلاستيك بالعاصمة أو شركاء في إنشاء مصانع للكرتون، بينما تقدمت (17) جهة لسد نقص الأكياس.

وقال حسن في مؤتمر صحفي أمس إنهم نجحوا في مصادرة (900) مليون كيس بلاستيك في الحملة الأولى لتنفيذ الحظر، وأشار إلى أن قرار الحظر (طالع من فوق) وليس من الخرطوم، وقطع بأن بدائل الأكياس متاحة في كل البيوت والدكاكين، وأعلن عن اتجاههم لإيقاف استخدام (ورق الجرايد) بديلاً لأكياس البلاستيك، وأكد أن 40% من مصانع الأكياس بالعاصمة مملوكة لأجانب، وأضاف أنهم نقلوا مصانعهم لـ (الحيطة القصيرة) الخرطوم بعد أن تم إيقافها في بلدانهم، وأفصح عن عرض أصحاب المصانع مبالغ مالية للمجلس مقابل إيقاف القرار، وقال: (نحن ما بنبيع وفروا قروشكم)، واتهم رئيس شعبة أكياس البلاستيك بتوريط أصحاب المصانع في تصنيعها، وقال: (أوهمتهم بأنها قادرة على إيقاف تنفيذ القانون ويدها طويلة)، وطالب مصنعي الأكياس بمخافة الله في الشعب، وقال إن 60% من النفايات بالعاصمة أكياس.

الانتياهة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين