شن المدير الفني لفريق حي الوادي نيالا  كفاح صالح، هجوماً على المدربين الأجانب الذين يعلمون بالدوري السوداني.

ووصف كفاح لـ(باج نيوز) المدربين الأجانب بأنهم (عطالى) لا مكان لهم في أندية بلادهم ويرتادون (القهاوي) هناك والبعض منهم عمل خلال وقت سابق كـ(بنشرجي)، ولذلك فإنهم يوافقون فوراً على العمل بالسودان، ويأتون صباح اليوم التالي إلى الخرطوم حال تقديم عرض لهم من أحد الأندية.

وتمنى مدرب حي الوادي نيالا وصول سعر الدولار بالسودان إلى (50) جنيهاً حتى لا يستطيع أي إداري أو نادٍ التعاقد مع مدرب أجنبي في ظل المواصفات التي ذكرها آنفاً.

وقال صالح لـ(باج نيوز) إن المدربين الأجانب لم يضيفوا جديداً للكرة السودانية، وظلوا دائما (خميرة عكننة)، مؤكداً أن المدرب الوطني دوما ما يتم اللجوء إليه من قبل كل الأندية بما فيها أندية القمة لأجل إنقاذ الموقف.

وهاجم كفاح من يسمون أنفسهم بـ(أبناء النادي). وقال إن هؤلاء صدعوا رؤوسنا بهذه المقولة، مؤكداً بأن أي نادٍ عندما يتعاقد مع لاعب يدفع مقابلا مالياً، وقال: (أي لاعب بأي نادٍ عندما تم التعاقد معه ينال مبلغاً مالياً محترماً) وأضاف: (الكثير من اللاعبين حال عدم الإيفاء بإلتزاماتهم المالية يتوقفون عن اللعب والبعض منهم يلجأ إلى المحاكم).

وانتقد كفاح أبناء النادي وقال إن حديثهم عن ضرورة وجود رأي لهم غير منطقي، متسائلاً: (لماذا يكون لديهم رأي وهم أصلا لا يملكون ما يقدمونه على أرض الواقع).

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين