وصف عضو البرلمان رئيس حزب إتحاد قوى الأمة محمود عبدالجبار فرض حالة الطوارئ بولايتي شمال كردفان وكسلا أنه فرضاً لحالة من الرعب على الشعب السوداني ووضعه بين خيارين لا ثالث لهما “قبول غلاء الأسعار وعيشة الفقر” أو “نقتلكم على رفضكم للغلاء”.

وقال عبدالجبار في بيان صحفي أصدره اليوم “الإثنين”، أن الوضع في الولايتين لا يرتقي لفرض حالة الطوارئ لجهة أن مبررات “جمع السلاح والتهريب وتجارة البشر” قديمة وتوجد بمعظم الولايات، وأضاف: “إذا كانت الطوارئ تحسباً لتهديد أمني عن طريق حرب محتملة من دولة مجاورة فإن الشعب مستعد للدفاع عن أرضه وعرضه”، مشيراً إلى أن الدستور لا يسمح بفرض حالة الطوارئ في هذه الحالة كمبرر لفرضها وتابع: “الطوارئ فرضتها الأسرة السودانية بعد هجمة الغلاء الساحقة وغير المبررة التي لا يفرضها إلا مستعمر جبار منزوع الرحمة”.
باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين