سودافاكس – السودان :
أكد والي كسلا آدم جماع آدم وصول تعزيزات عسكرية لولايته بيد أنه أعاد وصولها لأمر الطوارئ والقرار الجمهوري الخاص بجمع السلاح وتقنين العربات غير المقننة الى جانب التصدي لعمليات تهريب البشر والسلاح والتهريب السلعي، نافياً أن تكون لها علاقة بالحدود، قاطعاً بعدم إغلاق المعابر الحدودية مع اريتريا، مشيراً إلى أن التحدث عن إغلاق معبر اللفة شائعة وصفها بأنها “غير كريمة” وعملاً مضاداً لتشوية العلاقة مع إريتريا.
وقال آدم خلال زيارته لمعبر اللفة الحدودي برفقة لجنة أمن الولاية ورئيس المجلس التشريعي وعدد من القيادات ولقائه بممثلي الجانب الأمني الإريتري أمس أن ما يثار في مواقع التواصل الاجتماعي عن إغلاق المعابر مع إرتريا “كلام واتساب” لا أساس له من الصحة، ولم تصدر أية توجيهات من الولاية والمركز بقفل المعابر الحدودية مع إريتريا، مبينًا أن العلاقة مع إريتريا مصيرية وممتدة ولا يوجد ما يعكرها
وأضاف الوالي: العلاقة مع الأجهزة الأمنية باريتريا وقياداتها في استمرار وإلى التواصل في الأطار الأمني ومحاربة الظواهر السالبة، مشيرًا إلى أن اتفاق السودان وإرتريا على مسائل تجعل المناطق الحدودية آمنة ومستقرة وتسخر لمصلحة شعبي البلدين، وأن حركة المواطنين من وإلى إريتريا ستستمر وفق الإجراءات والضوابط المعمول بها من قبل.
من جهة أخرى أمن مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني ومدير شرطة الولاية مقرر لجنة الأمن ورئيس المجلس التشريعي، على حُسن العلاقة مع إرتريا في الجانب الرسمي والشعبي، مشيرين إلى ضرورة عدم تصديق ما يشاع حول توتر العلاقات مع إريتريا .
وعبر ممثلو الجانب الإرتيري عن تقديرهم للوالي والزيارة وحرصه على المفاهيم العالية في العلاقة مع إريتريا مؤكدين أن العلاقة بين البلدين ممتدة ومستمرة وذات تاريخ طويل وأن قيادة دولتهم هي الأخرى لم يصدر منها أو يفيد بتلقيها معلومات جديدة في هذا الشأن.
سيف الدين هارون
الصيحة



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين