اختتم المؤتمر الرابع للمكاتب الإقليمية للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية والملتقى الاستثماري الأول للتعدين بالنيل الأزرق أعماله أمس الخميس بمدينة الروصيرص وأصدر العديد من التوصيات الرامية للدفع بالعمل إلى الأمام وتلافي السلبيات.
وأكد المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية د.”محمد عبد الله أبو فاطمة” على أن الملتقى قد أرسى وأسس التعاون المشترك والتنسيق بين المركز والولايات لصالح الإنتاج.
وأضاف أن التوصيات شملت ضرورة إشراك الولايات في تنفيذ خطة الوزارة للعام الحالي وإقرار العمل الجماعي وتبادل الخبرات وتنفيذ الخارطة الجيولوجية والاستثمارية خلال العام 2018م وتوفير المعلومات للمستثمرين مع الاهتمام بالتدريب.
وأشار إلى أهمية المؤتمر في الوقوف علي مواطن الضعف والقوة والعمل على تلافي السلبيات معتبراً ولاية النيل الأزرق من الولايات الغنية بالمعادن وعلى رأسها الذهب والكروم الذي تتميز به لافتاً إلى وجود أكثر من 100شركة مرخص لها العمل بالولاية ووجود ملايين الأطنان من معدن الكروم متوقعاً قيام صناعات تحويلية تعتمد على معدن الكروم على رأسها صناعة الفولاذ الذي يستخدم في صناعة هياكل الطائرات.

المجهر

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين