اصدر جهاز الأمن السوداني، يوم الخميس، تعليمات صارمة لرؤوساء تحرير الصحف بعدم التطرق لأزمتي الخبز والجازولين في العاصمة والولايات.
وحذر مسئول أمني الصحف من مغبة نشر أخبار عن الازمات التي الناجمة عن اقرار موازنة قاسية على المواطنين، قادت إلى ندرة وارتفاع جنوني لاسعار السلع والخدمات.
وتواصلت أزمة الخبز الحادة في العاصمة السودانية “الخرطوم” بينما لا تزال محطات الوقود تشهد ازدحاماً غير مسبوق.
وادى تحريك الحكومة للدولار الجمركي من 6.9 إلى 18 جنيهاً إلى ارتفاع الأسواق بصورة لا يستطيع المواطن مجاراتها.
ويلجأ جهاز الأمن إلى منع النشر في كثير من القضايا التي تهم المواطنين، لأجل تغبيش الواقع، وخلق جفوة بين الأهالي والصحف.
ويوصل امنيون رسائل التحذير إلى الصحف بصورة شفاهية حتى لا تستخدم ضده كوسيلة تأكيدية على ممارسته للقمع.
واستمرأ الجهاز على مصادرة الصحف بعد الطباعة لتكبيد الناشرين خسائر مالية فادحة، بجانب تدخله في السياسات التحريرية، وخنق وسائل الإعلام باداة الإعلان المستخدمة كوسيلة ابتزاز علني

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين