كشف عضو البرلمان السوداني، رجل الأعمال، علي أبرسي عن وجود أزمة كبيرة تواجه القطاع الخاص في توفير النقد الأجنبي للإستيراد بعد السياسات الأخيرة التي أعلنتها رئاسة الجمهورية وأبرزها منع التعامل بالنقد الأجنبي في “السوق الأسود” لجهة أن القطاع الخاص يعتمد على السوق الموازي في وفير النقد الأجنبي.

وكانت الحكومة السودانية وضعت ضوابط مشددة لتقليل إتخفاض الجنيه مقابل الدولار والحفاظ على إستقرار أسعار السلع.

وأشار أبرسي إلى أن منع وزارة التجارة من استيراد بعض السلع ومنع مزاولة التجارة الداخلية للعملة “السوق الأسود” يؤثر بصورة كبيرة على الإيرادات، معتبراً أن السياسات المتخذة غير ناجحة وأثرت على ارتفاع الأسعار وعلى الإستيراد بصورة كبيرة.

وقال أبرسي في تصريح صحفي محدود، إن البنوك غير قادرة على توفير النقد الأجنبي للقطاع الخاص للاستيراد لجهة أن السعر الرسمي المعلن للدولار “18” جنيه أقل بكثير عن السعر بالسوق الموازي حوالي “28” جنيهاً.

 

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين