تجدد العنف الطلابي في مجمع كليات شمبات جامعة الخرطوم ، وذلك بقيام مجموعة من الطلاب بكسر الأسوار الفاصلة ما بين كليتي الزراعة والغابات، مساء أمس الأول بالإضافة لكسر أبواب غرفة صندوق رعاية الطلاب المطلة على المسجد، ثم كسر أبواب المسجد، وتأتي هذه الأحداث بعد أسبوع فقط من فتح المجمع الذي يضم أربع كليات «الزراعة، الطب البيطري، الغابات والإنتاج الحيواني»، أبوابه للدراسة بعد تعليق الدراسة لفترة قاربت العام إثر أحداث طلابية شهدها المجمع بداية العام 2017م. ووقف مدير الجامعة بروفيسور أحمد محمد سليمان على الأضرار بجانب رئيس مجمع شمبات وعمداء الكليات وعقد اجتماعا طارئا حول الأمر..
وأوضح نائب عميد شئون الطلاب د,محمد زكريا، أن بعض الطلاب قاموا بعمل مخاطبة لإعادة الطلاب الذين تم فصلهم بسبب تعطيلهم الدراسة في يناير الفائت، وأكد ثبوت التهمة الموجهة للطلاب بعد التحقيق معهم، مبيناً أن الطلاب قاموا باقتحام مقر الجامعة حوالي الساعة «12» منتصف ليل السبت، وكسر الأسوار بمساعدة طلاب من جامعة السودان الذين تمت استضافتهم في الداخلية. ودعا محمد زكريا كافة الطلاب للجلوس مع إدارة الجامعة وعمداء الكليات و«تقديم مذكرة إذا كانت لديهم مطالب محددة، لأن المشكلة لا تُحل بمشكلة»، وطالبهم باتباع السلوك الحسن، والتفاوض بالتي هي أحسن. وقال رئيس مجمع كليات شمبات، عميد كلية الغابات بروفيسور عبد الله ميرغني إن أفرادا من شرطة الجامعة المكلفة بحراسة المجمع أبلغوه صباح أمس بقيام مجموعة من الطلاب بأحداث غريبة في الداخلية ، وأن عددا كبيرا منهم خرج من الداخلية وقام بكسر أبواب غرفة صندوق رعاية الطلاب المطلة على المسجد، ثم كسروا أبواب المسجد ورفعوا النداء حوالي الثانية عشرة ليلاً، وتحدثوا عن تحرير كلية الغابات، بحسب رواية أفراد الشرطة، بعدها فتحوا الجدار الفاصل بين داخليات الطلاب وميدان كرة السلة، وتحركوا إلى السور الفاصل بين كليتي الغابات والزراعة وكسروا مساحة تبلغ «9» أمتار منه، ووضعوا السياج بالقرب من داخلية أركويت.

 

الصحافة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين