سودافاكس :

منعت ولاية كسلا، شرقي السودان، أية مظاهر احتفاليه برأس السنة الميلادية، بعد ساعات من قرار الرئيس عمر البشير بفرض حالة الطوارئ في الولاية لمدة 6 أشهر.

ووجه والي كسلا، آدم جماع، بمنع أية مظاهر إحتفالية بمناسبة رأس السنة على ضفاف ومجرى نهر القاش ومنطقة توتيل التي يقصدها السياح.

لكن الوالي، لم يوضح ما إذا كان قراره يمنع ايضاً الاحتفال بعيد إستقلال البلاد الذي يتزامن مع إحتفالات العام الجديد.

وكان الرئيس السوداني، أصدر السبت، مرسوماً جمهورياً بإعلان حالة الطوارئ بولايتي شمال كردفان وكسلا.

وسلم وزير الدولة برئاسة الجمهورية  الرشيد هارون رئيس الهيئة التشريعية القومية إبراهيم أحمد عمر بمكتبه، المرسوم الجمهوري توطئة لعرضه على الهيئة في جلستها اليوم الأحد.

وقال الرشيد، في تصريحات صحفية بالبرلمان، إن البشير أصدر مرسوماً جمهورياً بالرقم “50” بإعلان حالة الطوارئ بولاية كسلا “شرق السودان” لدواعي أمنية تتعلق بنزع السلاح وتجارة المخدرات والإتجار بالبشر وبعض الدواعي الأمنية.

المصدر : باج نيوز



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

Tags

اترك رد وناقش الاخرين