سودافاكس :

أعلنت شرطة ولاية كسلا شرقي السودان، عن تحرير 95 رهينة من قبضة عصابات الإتجار ومهربي البشر، بعد تبادل لإطلاق النار.

وقال مدير شرطة جنايات كسلا، العميد عبدالله أحمد الصايغ، إن قوة من الشرطة تمكنت من تحرير 95 رهينة من قبضه عصابة إتجار ومهربى البشر كانوا محتجزين في احدى الغابات بمحلية خشم القربة.

وأوضح أن عمليه تحرير الرهائن تم فيها تبادل لاطلاق النار دون حدوث اي اصابة من قبل افراد الشرطة أو الرهائن او الجناة، وكشف عن إلقاء القبض على عدد من الجناه الذين سيتم التعامل معهم وفقا للقانون.

ولم تقدّم الشرطة أي تفاصيل إضافية حول جنسيات الرهائن أو العصابة التي تحدّثت عنها.

من جهته، وقف وإلي كسلا آدم جماع، على أوضاع الرهائن الذين تم اطلاق سراحهم، وقال إن العام القادم “سيكون عاماً لحسم ظاهرة تهريب البشر بالولاية”.

تنشط عصابات الاتجار بالبشر على الحدود السودانية – الإريترية، وداخل مخيمات اللجوء شرقي السودان، حيث يجري نقل الضحايا عبر طريق صحراوي إلى لـيبـيا ومنها عبر البحر المتوسط إلى أوروبا، أو إلى مصر بدرجة أقل عبر صحراء سيناء إلى إسرائيل.

ولا توجد إحصائيات رسمية بأعداد المهاجرين غير الشرعيين ولا العصابات التي تنشط في تهريبهم، وتبرر الحكومة ذلك بضعف إمكانيتها مقارنة بالكلفة المرتفعة لملاحقة العصابات عبر حدودها الواسعة.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين