سودافاكس :

قال مسؤول رفيع في الحكومة السودانية، الجمعة، إن وساطة قادها ثلاثة من مشائخ الطرق الصوفية نجحت في نزع فتيل التوتر بين عشيرتي العسيلات والفادنية شرقي العاصمة الخرطوم.

واحتوت الشرطة الجمعة الماضي مناوشات بين المجموعتين بضاحية سوبا شرق، نحو 20 كلم من وسط الخرطوم، إثر مقتل شخصين في نزاع مالي سببه اختفاء شحنة ذهب مهربة للخارج.
وكشف وزير رئاسة مجلس الوزراء القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل أحمد سعد عمر أن مساعٍ للخليفة الشيخ الطيب الجد والخليفة عبد الوهاب الكباشي والخليفة تاج الدين في تكللت بالنجاح في أحتواء الأزمة بين العسيلات والفادنية.
أشاد الوزير بالدور الكبير لولاية الخرطوم ومحلية شرق النيل ومشائخ الطرق الصوفية في التعامل مع الأحداث.
وقال لوكالة السودان للأنباء إن “الترابط والنسيج الاجتماعي الذي يتمتع به أهل السودان عنصر أساسي في إيجاد حلول لمثل تلك الأزمات العابرة بين مكوناته”.
وأكد أهمية التعاضد والتحلي بضبط النفس وأثنى على مبادرة رئيس المجلس التشريعي بولاية الخرطوم ما أسهم في أحتواء الوضع وحل الأزمة.
وكان منسوبون للفادنية اقتادوا شابين من العسيلات إلى مزرعة نائية حيث تم اخضاعهما للتعذيب حتى الموت أملا في الاعتراف بشحنة ذهب كان المجني عليهما بصدد تهريبه عبر مطار الخرطوم إلى الخارج لصالح الجناة.
وبحسب شرطة ولاية الخرطوم فإنه تم القبض على 10 متهمين وتم فتح بلاغ بالرقم “2018” في قسم سوبا شرق.
المصدر : سودان تربيون



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

Tags

اترك رد وناقش الاخرين