نفذ تجار بأسواق الخرطوم زيادات كبيرة على الاسعار قبيل اجازة الموازنة ،وذلك على خلفية ما راج عن زيادة في اسعار السلع في موازنة 2018 ،وتوحيد سعر الصرف عند 18 جنيها ليرتفع السعر الرسمي من (6,9 ) جنيه ،علاوة الى رفع سعر الدولار الجمركي الى 18 جنيه، الامر الذي ادى الى مخاشنات بين التجار والمواطنين، في وقت احجم فيه تجار اجمالي عن بيع السلع انتظارا للاسعار الجديدة .
وظهرت ابرز الزيادة في اسعار الشاي (76 ) جنيه مقارنة ب(68 ) جنيه (792) جنيه مقارنة ب(720 ) جنيه وصابون البودرة 4 كيلو (65 ) جنيه مقارنة مع (55 ) جنيه وبلغ جوال السكر زنة (50 ) كيلو (820 ) جنيه وارتفع طن الحديد الاسعد الى (2200 ) جنيه مقارنة مع ( 1900) جنيه فيما ارتفع طن الاسمنت الى ( 2,250 ) جنيه مقارنة ب (2,150 ) جنيه.
وعزا تجار استطلعتهم ( الاحداث نيوز) عن سبب ارتفاع الاسعار ، عزوا السبب الى ان تجار الاجمالي ابلغوهم بزيادة الاسعار واحاطوهم علما بزيادات قادمة مع بداية العام.
غير ان مواطنين ابدوا تذمرهم من الامر لجهة انهم يؤكدون عدم وجود زيادات جديدة حتى الان ووصفوا الامر في حديثهم ل( الاحداث نيوز) بجشع التجار واستغلال اجواء الحديث عن الميزانية الجديدة ، وطالبوا الجهات الرسمية لتوفير آليات لرقابة السوق تمنع التجار من التحكم في الاسعار.

المصدر : الأحداث نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين