تراجعت رئاسة الجمهورية بصورة مفاجئة عن إعلان حالة الطوارئ بولاية الخرطوم وولاية شمالية أخرى، بعد أن أعلنت الهيئة التشريعية القومية اليوم (الخميس) أن مرسوماً جمهورياً سيودع منضدتها “الأحد” لإعلان حالة الطوارئ بولايتي شمال كردفان وكسلا.
وعلم “باج نيوز” من مصادره في وقت سابق بأن رئاسة الجمهورية كانت ستعلن حالة الطوارئ بولاية الخرطوم وولاية شمالية بقرار جمهوري.
ونفى وزير الدولة بوزارة المالية د. عبدالرحمن ضرار في تصريح صحفي سابق، ان يكون القصد من إعلان الطوارئ تخوف الحكومة من اندلاع احتجاجات بالعاصمة والولايات بعد زيادة سعر الدولار الجمركي إلى “18” جنيهاً بدلاً عن “6.9” جنيهات في موازنة الدولة للعام 2018م مما أثر بصورة مباشرة على إرتفاع أسعار السلع بالأسواق.
ويشير “باج نيوز” إلى أن إعلان حالة الطوارئ بولايتي شمال كردفان وكسلا لا يعتبر إعلاناً جديداً بالولايتين لجهة أن الطوارئ مفروضة بالولايتين منذ أشهر ويأتي إيداع المرسوم للهيئة التشريعية القومية للموافقة على الطوارئ بالولايتين أو رفضها وفقاً للأسباب التي تراها رئاسة الجمهورية مبرراً لإعلان الطوارئ بالولايتين.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين