استنكر رئيس لجنة الإعلام بالمجلس الوطني الطيب مصطفى تطاول الإعلام المصري والحديث السالب عن السودان ووصفه بالأمر المؤسف، وشدد على أنه ليس من مصلحة الإعلام المصري أن يواصل في هذا المسار خاصة وأن مصر تحتاج للسودان دوماً.

وقال مصطفى في تصريح لـ”المركز السوداني للخدمات الصحفية” أمس، إن اللغة التي يتحدث بها الإعلام المصري مستفزة للشعب السوداني وليس الحكومة، ونوه إلى أن هذا التطاول سيضع حواجز كبيرة بين شعبي البلدين ويعمل على تخريب العلاقة بينهما كما يمنع أي تقارب سياسي في المستقبل بين السودان ومصر.

وشدد مصطفى على أن السودان لا يأخذ الإذن من أحد حتى يتخذ قراراته، وأضاف “ينبغي على الإعلام المصري أن يكف عن هذا التعامل وأن يضع في اعتباره أن السودان دولة مستقلة من حقها أن تقرر ما يصلح شأنها”.

 

 

الصيحة



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين