سَرد الشاكي بمحكمة جنايات المدينة ببحري برئاسة القاضي أبوبكر موسى بأن نقاشاً دار بينه وبين المتهمة زوجته حول عدم اهتمامها بأطفالها، وقال انه عندما يحضر من مكان العمل يجد زوجته خارج المنزل وأطفاله يلعبون في الأوساخ وعندما تحدث معها في ذلك لم يرضها الحديث مما دفعها ان تحمل طوبة وتهوي بها على رأسه، وخوفاً على اطفاله من الضياع لا يستطيع أن يطلقها ولذلك يطلب من المحكمة استكتابها تعهداً، وعند استجواب المحكمة للمتهمة ذكرت بان الشاكي دائماً ما يصفها بأنها “لافة في الحلة كوالدتها” وظل يكرر لها هذه العبارة مما دفعها الغضب أن تضربه، وعليه قام الشاكي بتدوين بلاغ في مواجهتها تحت المادة (142) من القانون الجنائي المتعلقه بالأذى الجسيم.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين