طالب وزير المعادن بروفيسور هاشم علي سالم مصفاة السودان للذهب بتقرير مفصل وكامل عن المصفاة بحكم تبعيتها فنياً لوزارة المعادن مع العلم ان بنك السودان ووزارة المالية يقتسمون أسهمها،كما دعا الى التعاقد مع جهة محايدة لاجراء دراسة للمصفاة لاصدار قرار حولها وزاد في حديثه خلال المجلس الاستشاري لوزارة المعادن :”ان التقاطعات بين الجهات الحكومية لن تفيد البلاد في شي وتابع ” كومي وكومك هذه لن تصلح البلد
في تصريحات صحفيه عقب اجتماع المجلس وجدد تمسك الوزارة بالاشتراطات البيئية والهندسية لحفر ابار التعدين التقليدي والزام المعدنين بتلك الاشتراطات منعا للانهيارات، كاشفا في الوقت ذاته عن خطه زمنيه للتخلص من استخدام الزئبق قبل حلول العام 2020 ، مع السعي لتجربة البدائل المتاحة كما كشف عن خطة لتوطين التصنيع لـ( 18) معدن منها (الملح والمايكا والرمال البيضاء والرخام والتلك).

المصدر : الأحداث نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين