سودافاكس :

وافقت محكمة في الخرطوم على طلب صحفي سوداني بمثول كل من القائم بالأعمال الأميركي، ومدير جهاز الأمن محمد عطاـ والسفير المصري للشهادة في قضايا رفعها ضده جهاز الأمن السوداني.

رئيس تحرير صحيفة “المسقلة” السابق لدى مغادرته نيابة الصحافة ـ الإثنين 29 فبراير 2016 “صورة لـ(سودان تربيون)”

واستأنفت محكمة الصحافة في الخرطوم هذا الأسبوع جلساتها ضد رئيس تحرير صحيفة المستقلة السابق زين العابدين العجب، للنظر في شكوى رفعها جهاز الأمن السوداني ضد الصحيفة منذ العام 2015.
ويواجه العجب بلاغين منفصلين بسب تقريرين نشرتهما صحيفة المستقلة التي كان يعمل بها رئيس تحرير بالإنابة، الأول حول تغذية السودان لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” بالمقاتلين، والثاني حول تلقي الخرطوم وأديس أبابا لأموال قطرية لـ “تعطيش” مصر.
وأفاد العجب (سودان تربيون) الإثنين أن قاضي المحكمة وافق على طلبه بمثول كل من مدير جهاز الأمن السوداني والقائم بالأعمال الأميركي لدى الخرطوم للشهادة حول ما نشرته المستقلة منسوبا الى تقارير أميركية بأن السودان يعتبر أحد مصادر تغذية تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بالمقاتلين، وأوضح أن المحكمة حددت جلسة 14 يناير المقبل للاستماع للشهود بعد موافقة القاضي على ابلاغهم.
وأشار الصحفي السوداني الى أنه طلب أيضا من القاضي شهادة السفير المصري في البلاغ الثاني الخاص بما نشرته الصحيفة عن تلقى اثيوبيا دعما قطريا لـ “تعطيش” مصر، ببناء سد النهضة، وأوضح أن القاضي حدد الحادي والعشرين من يناير المقبل موعدا لهذه الجلسة.
ويشار الى أن العجب يواجه اتهامات بموجب المادة 66 من القانون الجنائي الخاصة بالنشر الكاذب، والمادة 24 من قانون الصحافة والمطبوعات (مسؤولية رئيس التحرير).
المصدر : سودان تربيون



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين