سودافاكس – السودان :

أكد الناطق الرسمي باسم محلية شرق النيل د. عبدالله إبراهيم الحاج، أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها المحلية نتاجاً لخلافات مالية بين مهربين من أهالي الفادنية وآخرين من العسيلات، وقال إن الجناة الآن بقبضة الشرطة.

وأضاف الحاج أن روح المودة والتعاون والانسجام تسود جميع شرائح وأهالي شرق النيل، وأن المحلية آمنة تسودها وتقودها روح الحكمة، وأشار إلى ظهور القيادة الحكيمة وروح الانسجام في هذا الابتلاء.

وأوضح أنه منذ اللحظات الأولى تداعى حكماء أهالي شرق النيل لمعتمد المحلية ليضع الجميع بصمتهم في رتق النسيج الاجتماعي، تأكيداً على استمرار النهج الأخوي والتكاتف والانسجام بين جميع مكونات شرق النيل.

وأضاف أنه تم الإعلان من جانب حكماء الفادنية عن استنكارهم للجريمة البشعة، مؤكدين ضرورة أن يحاسب الجناة وأنهم براء من مثل هذه الجرائم ومن يرتكبها أياً كان، وقدموا تعازيهم الحارة لأهالي العسيلات.

وأشار إلى أن معتمد محلية شرق النيل ألقى كلمة عند تشييع جثامين القتيلين تبين مدى توحد أهل شرق النيل وتضامنهم، مؤكداً أن الجناة يجب أن يأخذوا جزاءهم الكامل في أسرع وقت.

وأبان أن اللحمة والتكاتف لن تؤثران عليها تصرفات الخارجين عن القانون والمتفلتين.

ومن جانبهم، أكد حكماء العسيلات أن الحادث قضاء من الله وأن المجرمين بيد العدالة ولهذا لن تؤثر هذه الجريمة في النسيج الأخوي بين العسيلات والفادنية.
المصدر :الشروق



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين