سودافاكس – السودان :
طالب أكبر أحزاب المعارضة في السودان، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل ساعات من وصوله الخرطوم، بالإعتذار للسودانيين عن إرث الدولة العثمانية الذي وصفته “بالسيء وما تسبب فيه من أذى بالبلاد”.

ويبدأ الرئيس التركي زيارة رسمية إلى السودان بعد غدٍ الأحد، تستغرق يومين، تلبية لدعوة من نظيره السوداني عمر البشير.
وقالت نائب رئيس حزب الأمة القومي، مريم الصادق المهدي، إن التاريخ العثماني مليء بالسوءات في مختلف أرجاء العالم الإسلامي، وتساءلت “هل أنكر أردوغان ذلك ؟”.
وجاء حديث مريم، ردآ على أحد المشاركين في مجموعة “واتس اب” كتب “الرئيس أردوغان يرد على وزير خارجية الإمارات الذي أساء للتاريخ العثماني”.
وأضافت مريم في رسالة عممتها على عدد من مجموعات التواصل الاجتماعي “نحن هنا في السودان أحفاد الذين طردوهم من السودان -تقصد الحكم التركي- وحققنا الدولة الاسلامية بثورة لا تزال ترفع رأس كل سوداني”.

واتهمت الدولة العثمانية بتقديم العالم الاسلامي لدول الاستعمار بأبخس الأثمان، وأضافت “ماله الرئيس أردوغان وإرث أواخر الدولة العثمانية الفاشلة التي قدمت كل العالم الاسلامي لدول الاستعمار الغربية من عجزها وفسادها بأبخس الاثمان وفي اضعف الحالات”.

ومضت قائلة ” كنّا نود أن نحترم الرئيس أردوغان ونرحب به في وطننا كقائد مسلم مستنير وناجح لكننا نطالبه قبل ان يطأ ارض بلادنا ان يعتذر عن إرث العثمانيين السيء وما تسبب فيه من أذى “.
وكانت الخارجية التركية، استدعت القائم بالأعمال الإماراتي بعدما أعاد وزير خارجية بلاده نشر تغريدة تسّب آخر حاكم عثماني لمدينة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وتتهمه بالسرقة والسطو وترويع السكان.
وردا على ذلك، غرد أردوغان مشيدا بالقائد العثماني واستماتته في الدفاع عن مدينة الرسول عليه السلام ونقله للأمانات النبوية إلى إسطنبول للحيلولة دون تهريبها للمتاحف الغربية، على حد قوله.

ووصف أردوغان وزير الخارجية الإماراتي بالوقح الذي أفسده المال ولم يعد يعرف حدوده.
باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين