سودافاكس: قالت الحركة الشعبية ـ شمال، الجمعة، إن جهاز الأمن والمخابرات السوداني ظل يستدعي لعشرة أيام ناشطتين ضمن صفوفه بالخرطوم، وعدّ الإجراء بحقهما بمثابة “اعتقال مفتوح”.

وبدأ جهاز الأمن منذ 12 ديسمبر الحالي في استدعاء إحسان عبد العزيز وإلهام مالك، إلى مكاتب الأمن السياسي الواقعة بالخرطوم بحري.
وقال المتحدث باسم الحركة الشعبية ـ شمال، مبارك أردول “ما زالت أجهزة أمن النظام تكرر في استدعاءاتها اليومية والمتكررة للاستاذتين إحسان عبد العزيز وإلهام مالك، حيث كان الاستدعاء الأول يوم 12 ديسمبر وبعده 17 و19 و21 من نفس الشهر”.
وأكد أردول بيانه إدانة الحركة هذا التصرف واعتبره خرق لحقوق الإنسان ووثيقة الحقوق الواردة في صلب الدستور.
وتابع “هذه محاولة مستمرة للإهانة والإذلال.. إن الانتظار يوميا لتلبية استدعاء أمن النظام لهو أعتقال مفتوح”.
ودعت الحركة منظمات حقوق الإنسان والمجتمعين السياسي والمدني للتضامن مع الناشطتين “من أجل بناء دولة المواطنة بلا تمييز والديمقراطية والعدالة الاجتماعية”.
يشار إلى أن الحركة الشعبية ـ شمال، تقود تمردا مسلحا في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، ضد الحكومة المركزية في الخرطوم منذ يونيو 2011.
المصدر : سودان تربيون

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

Tags

اترك رد وناقش الاخرين