سودافاكس :كشف مسؤول رفيع الخميس أن رئيس جنوب السودان سلفا كير وجه الذين يمثلون حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية في منتدى تنشيط السلام رفيع المستوى بعدم قبول إعادة التفاوض حول اتفاق السلام الموقع أغسطس 2015.

رئيس جنوب السودان سلفا كير في صورة تعود الى نوفمبر 2015 (رويترز)

وأعلن وزير شؤون مجلس الوزراء مارتن ايليا لومورو ذلك خلال افتتاح منتدى التنشيط في أديس أبابا بإثيوبيا.
وقال لومورو إن الهدف من المنتدى هو مناقشة سبل استعادة وقف إطلاق النار الدائم والتنفيذ الكامل لاتفاق السلام ووضع جدول زمني منقح وواقعي لإجراء انتخابات ديمقراطية في نهاية الفترة الانتقالية.
وتابع “بصفتنا حكومة الوحدة الوطنية الانتقالية، التي تتألف من أطراف الاتفاق على النحو المنصوص عليه في المادة الفرعية (3 ـ 1 ـ 4) من الفصل “1” من اتفاق حل النزاع في جمهورية جنوب السودان، فقد تلقينا تعليمات واضحة من الرئيس سلفا كير ميارديت ونائبيه على المشاركة البناءة في إطار مبادئ الإيقاد المتفق عليها وخاصة أن منتدى التنشيط ليس منصة لإعادة التفاوض بشأن اتفاق السلام. أننا مستعدون للانخراط على النحو المطلوب بحسن نية مع التركيز على نجاح هذا المنتدى”.
ووقعت الفصائل المتحاربة في جنوب السودان الخميس اتفاقا جديدا لوقف القتال وحماية المدنيين في أحدث جهود لتهدئة الحرب الأهلية المدمرة. ومن المتوقع أن يبدأ وقف اطلاق النار يوم الأحد.
ويهدف وقف اطلاق النار الى إحياء اتفاق السلام 2015 الذي انهار العام الماضي بعد اندلاع قتال عنيف في العاصمة جوبا.
وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي “آمل بتوقيع هذا الاتفاق أن تحاول جميع الفصائل المتحاربة وضع حد لهذه المأساة، وهذه مرحلة أولى مشجعة”.
وأدى النزاع في جنوب السودان إلى مقتل عشرات الآلاف وتشريد أكثر من مليوني شخص منذ اندلاعه في ديسمبر 2013.
وحذر وزير الشؤون الخارجية الإثيوبية وركنه جيبيهو من انتهاكات حقوق الانسان، وزاد “جميع الأطراف ملتزمة بوقف اتفاق وقف الأعمال العدائية”.
المصدر : سودان تربيون

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



Tags

اترك رد وناقش الاخرين