واشنطن 22 ديسمبر 2017 ـ فرضت حكومة الولايات المتحدة الأميركية، الخميس، عقوبات على مسؤول فى جنوب السودان و51 شخصا آخرين بتهمة تورطهم في الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية العقوبات المفروضة على بنجامين بول ميل وثلاثة من كياناته بموجب قانون “ماغنيستكي” لمنتهكي حقوق الإنسان.
وتجمد الاجراءات الأميركية أي أصول يملكها الأفراد والكيانات الخاضعة للعقوبات بموجب الاختصاص القضائي الأميركي، كما يحظر على الأميركيين التعامل معهم.
وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون في بيان الخميس “إن اعلان العقوبات اليوم يدل على أن الولايات المتحدة ستستمر في تحقيق نتائج ملموسة ضد الذين يرتكبون انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والانخراط في الفساد”.
وذكرت تقارير أن الولايات المتحدة اتخذت إجراءات ضد ميل لدوره وشبكة أعماله في “تسهيل الفساد”. ويزعم أن ميل، وهو وثيق الصلة بالرئيس سلفا كير، يستخدم علاقاته الرفيعة المستوى من أجل الدخول في عقود حكومية بملايين الدولارات لأعمال البناء التي لم تكتمل.
وتقول السفارة الأميركية في جوبا إنه سيتم تقديم تقرير يتضمن تفاصيل إضافية عن أعمال فساد ميل إلى السجل الاتحادي الأميركي.
وأضاف بيان السفارة الأميركية في جوبا الجمعة “في حين يعاني الكثير من سكان جنوب السودان من العنف والجوع، فإن زمرة صغيرة من النخب تواصل إثراء نفسها. وتؤدي أعمال الفساد إلى تقويض القيم التي تشكل الأساس الضروري للمجتمعات المستقرة والآمنة، ولها آثار مدمرة على الأفراد وتضعف المؤسسات الديمقراطية وتقوض سيادة القانون وتؤدي إلى إدامة الصراعات العنيفة”.
وتعهدت الولايات المتحدة بإتخاذ إجراءات إضافية ضد من يستفيدون من هذه الكارثة الحالية التي تواجه الدولة الوليدة، بمن فيهم أولئك الذين ييسرون أعمال المسؤولين الفاسدين.
وتعتبر هذه العقوبات هي الأولى من نوعها التي تفرضها واشنطن بموجب قانون أميركي يسمى قانون “ماغنتسكي” لمحاسبة منتهكي حقوق الإنسان الذي سن في 2016.

المصدر : سودان تربيون

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



Tags

اترك رد وناقش الاخرين