سودافاكس :
تابعت فيلماً أمريكياً باستمتاع.. كان فيه الممثل ويل سميث يقاتل من أجل تحسين أوضاعه المادية التي وصلت الى الحضيض.. كان عليه التنافس مع عدد كبير من الأشخاص على وظيفة في شركة تأمين.. من أجل الحصول على الوظيفة كان عليه إقناع عدد من الأشخاص بتولي الشركة لإدارة مدخراتهم ومعاشهم.. في تلك اللحظة بالذات.. ظهرت سعدية النكدية بعد طول غياب.. سألتني قائلة: (إنت مسؤولة من الخير.. المعاشات حقتكم دي.. استشاروكم في الاستثمار فيها؟؟).. سؤال والله..
الحقيقة إننا نحن الموظفون في الأرض.. (من تبينا قمنا ربينا).. وجدنا أن هناك ما يسمى باستقطاع المعاش (8%) من الراتب.. تذهب للمعاش حتى من قبل أن تصل إليك.. في نهاية المطاف وبعد عمر طويل في الخدمة المدنية.. تنزل نهاية خدمة وتبدأ في صرف مستحقات المعاش.. لحدي هنا كويسين.. أها.. يعني الصندوق القومي للمعاشات يعمل كبنك للتوفير.. تصرف منه مدخراتك في نهاية الأمر.. طيب ماذا يفعل الجهاز الاستثماري للضمان الاجتماعي؟؟
الإجابة من الموقع الالكتروني للجهاز يقول إن مهمته هي استثمار(الفائض) من أموال الصندوق القومي للمعاشات وصندوق التأمينات الاجتماعية.. ماذا تعني كلمة (الفائض) هذه؟؟ الشيء الذي فهمته.. أن الجهاز يستثمر في مدخراتنا.. يفعل بها ما يشاء.. فالجهاز الاستثماري ما شاء الله عليه (عيني باردة) يمتلك مخططات وأراضي.. في جميع أنحاء العاصمة.. يعلن عنها في كل وسائل الإعلام.. ونحن في العسل نايمين والجهاز (باع فينا.. واشترى)..
هل هناك أي إجراء تم بخصوص استثمار الأموال المستقطعة كمعاش؟؟ غايتو أنا لم يحدث بتاتا.. هل تم إخطاري بحجم أرباح مدخراتي؟؟ نؤوهائي.. بل في المقابل تصرف مبالغ ضئيلة كراتب.. المفترض أن يقيم أودك حتى يأتي الشهر الذي يليه.. (بالمناسبة هل لا زالت المعاشات تطالب بشهادة حياة؟؟)… عليه بناء على ما سلف ذكره.. واستناداً على كل ما سبق نحن: الموظفون في الأرض.. من نزل المعاش منا ومن ينتظر.. نتوقع تنويراً عاجلاً من القائمين على أمر الجهاز يختص بالاستثمارات التي تعتمد على (الفائض) من مدخراتنا.. هذا في ما سبق من العمر.. أما لاحقاً.. أود إخطاركم.. أنني (أتكلم أصالة عن نفسي فقط).. لن أقبل الاستثمار في مدخراتي دون علمي.. وهذا مني للإعتماد.
ختاماً..ٌ قيل إن جحا كان قد اشترى عدد 2 كيلو من اللحم الصافي.. أخذه الى منزله وطلب من زوجته إعداد شواء للعشاء.. وخرج لبعض شأنه.. زوجته طبخت اللحم وأكلته هي وبناتها.. عندما رجع جحا.. سأل عن الشواء.. قالت له إن القطة أكلته.. فما كان من جحا إلا أن أتى بميزان.. رفع القطة فيه.. فوزنت 2 كيلو.. قال لزوجته: (وزن هذه 2 كيلو.. كذلك هو وزن اللحم الذي اشتريته.. لو كانت هذه هي القطة.. أين اللحم؟؟ ولو كان هذا هو اللحم.. أين القطة؟؟).. قياساً على ذلك.. السادة في الصندوق القومي للمعاشات.. لو كان ما يصرفه المعاشيون.. هو مدخراتهم.. أين أرباح الاستثمارات؟؟ ولو كانت هذه هي الأرباح.. أين المدخرات؟؟
ناهد قرناص
الجريدة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين