شخص من بين كل ثلاثة أشخاص في ولاية الخرطوم يكابدون الفقر ومراراته المنقصة للعيش، حسب الجهاز المركزي للأحصاء.
حددت نتائج المسح القومي لميزانية الأسرة والفقر إن نسبة الفقر في مدينة الخرطوم العاصمة الاتحادية للبلاد تبلغ نسبة 29.9%، مما يعني أن ثلث سكانها فقراء.

ويشكل سكان الخرطوم 17.4% من أجمالي سكان السودان. ويبلغ تعدادهم وفقا للتعداد السكاني الأخير للعام 2008 حوالي 6.9 مليون نسمة. أي أن فيها ما يقارب 2 مليون و320 ألف شخص ينفقون أقل من 5 آلأف و110 جنيها فقط في السنة كلها، وهو خط الفقر الذي حددته الدراسة.

ويعرف الحد الأدني لحاجات الفرد الأساسية على أنه خط الفقر. فالأفراد الذين يقعون تحت هذا الخط لا يستطيعون الحصول على السلع والخدمات الضرورية غذائية وغير غذائية. ويعتبر الشخص فقيراً إذا كان استهلاكه أو أنفاقه يقع تحت مستوى الحد الأدني للحاجات الأساسية اللأزمة للفرد.

وينفق فقراء الخرطوم على طعامهم، كما بينت الدراسة المُسماة(المسح القومي لميزانية الأسرة والفقر 2014-2015)، التي أعدها الجهاز المركزي للأحصاء، أقل من ألفين و966 جنيهاً حيث جل ما يكسبونه يصرفونه على وجبات لا تسمن ولا تغني من جوع. وقد يكون الوضع أسوأ في ريف الولاية حيث حددت الدراسة خطاً للفقر في الحضر وأخر أقل منه في الريف، معللة ذلك بإختلاف تكلفة المعيشة بينهما.

وقد تم إعداد هذه الدراسة بالاتفاق بين وزارة المالية وبنك التنمية الأفريقي بهدف الأستفادة من البيانات الأساسية التي توفرها لاعداد ورقة إستراتيجية خفض الفقر في السودان، ومن ثم إستخدام الاحصاءات التي تخلص إليها في التخطيط للبرامج والسياسيات الاقتصادية والاجتماعية.

ويشكل هذا المسح الرابع من نوعه، حيث تم إجراء دراسات مماثلة من قبل الجهاز المركزي للأحصاء في الأعوام 1968 و1978 و2009. وشمل المسح بمستوى أساسي العديد من أوجه الأنفاق والاستهلاك للأسر، والأستهلاك للسلع الغذائية والرفاه، والفقر ومعايير تحديده في المجتمع. واجريت الدراسة على 13 ألف و800 اسرة مثلت عينات لولايات السودان الثمانية عشرة (18).
وقد تم استخدام معدل الأستهلاك للفرد ، مؤشراً لقياس مستوى المعيشة، حيث تم تحديد خط الفقر القومي وفقاً لهذا المعدل وقت الدراسة والمسح.

ويعرف معدل الأستهلاك السنوي للفرد بالتكلفة النقدية للسلع والخدمات المستهلكة للفرد الواحد من المشتريات والانتاج الذاتي والأستهلاك من المخزون والهدايا العينية، خلال فترة الدراسة. ويشمل أيضا تقدير القيمة النقدية للسلع المعمرة مثل وسائل النقل والأجهزة المنزلية المختلفة وكذلك القيم النقدية للخدمات مثل إيجار المسكن.
وكان الجهاز المركزي للإحصاء قد أعلن مؤخرا، نتائج هذه الدراسة وبين أن خط الفقر في البلاد، يبدأ بإنفاق ما دون خمسة آلأف ومائة وعشرة جنيها في العام في الحضر. وأربعة آلأف وأربعة وأربعين جنيهاً فما دون في الريف. فيما يبلغ خط الفقر الغذائي في الحضر 2.966 جنيها. وفي الريف 2.698 جنيها سودانياً فقط.

سونا



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين