شكا أصحاب المطاعم بالخرطوم من الرسوم العالية التي تفرضها عليهم الإدارة العامة للسياحة بالولاية، ونبهوا إلى أنَّها تصل أحياناً لما يعادل الأرباح، أو قد تفوقها. وأبلغ عضو شعبة أصحاب المطاعم أحمد أنور حسب (التيار) بأنَّ إدارة السياحة أصبحت تتجاوز قانونها أحياناً، حيث القانون ينص على أنَّ الرسوم تعادل (2%) من رسوم الخدمات، فيما تتحصل الإدارة منهم (2%) من الدخل، وليس رسوم الخدمات. ونبه إلى أنَّ خطورة ذلك تتمثل في أنه يعادل الربح الشهري ويفوقه أحياناً، وقال: “إدارة السياحة تطالبنا بدفع رسوم تتراوح بين (10 – 75) مليون جنيه شهرياً بحسب الدخل الشهري”، ونوه أنور بأنهم ليسوا أصحاب مطاعم سياحية ومع ذلك تفرض عليهم رسوم سياحية، موضحاً بأنه بحسب القانون فإنَّ المطعم السياحي يكون بطلب لإدارة الاستثمار بغرض إنشاء مطعم وعندما تتوفر فيه الشروط السياحية، يتم التصديق، أو يكون لديك مطعم عادي تقوم بتحويله لمطعم سياحي بعد استيفاء الشروط. وزاد: “تصديقنا لم يكن لمطعم سياحي، ولم نحوله لسياحي ومع ذلك تفرض علينا الرسوم”. وخاطبت إدارة السياحة مالك برج شهير بالعمارات بشارع محمد نجيب، يوم (الخميس) الماضي، جسب ماانقلت الصحيفة عن مصادرها بإخلائه فوراً بحجة عدم سداد رسوم السياحة، وأمهلت السياحة مالك البرج (72) ساعة تنتهي اليوم (الأحد). وكانت إحدى الصحف قد أوردت أمس الأول بأنَّ النيابة أمرت بالقبض على مدير السياحة والآثار بولاية الخرطوم، في بلاغ جنائي تحت المادة (183) بسبب تهجم عدد من منسوبي إدارته على صالة أفراح ببحري، وإغلاقها بالطبل وداخلها موظفون بحجة عدم دفع متأخرات مالية.

التيار

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين