أثار منشور كتبه سوداني يقول أنه مهندس وباحث ومخترع مقيم بأمريكا ضجة واسعة وحقق ألاف التعليقات والتفاعلات، يتحدث عن إختراع لحل مشكلة البطالة في أي دولة بطريقة جديدة عبر خلق وظائف من العدم بفتح منشآت علي حسب نوعية وعددية المتعطلين عن العمل.

وكتب عمر أبشر في مجموعة وصف لي على فيسبوك (السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته ياشباب أنا محتاج مشورتكم في أمر ضروري جدا. أنا مهندس وباحث ومخترع سوداني وعمري ٥٦ سنة لي حوالي ٢٥ سنة شغال في موضوع ضخم جدا وممكن يخلق ثورة عالمية في حل مشكل البطالة والفقر في العالم).

وأضاف عمر بحسب ما نقل منشوره محرر موقع النيلين (الموضوع هو عبارة عن إحداث تنمية إقتصادية سريعة جدا عن طريق خلق الوظائف من العدم، يعني بدل ما تفتح شركة لتجني أرباح كدافع أولي تفتح شركة لتخلق فرص عمل للناس بتوفير كامل المعدات و كل شيء مطلوب).

ويضيف عمر (الحمد لله وصلت لإكتشافات مهمة جدا في مجال الإقتصاد وعاوز أنفذها في أرض الواقع قبل ما أكتب عليها كتاب أو أنزلها في المجلس الإقتصادي).

ويضيف عمر شاراحاً الفكرة (أيضا أنا رافض أنه يتم تمويل هذا العمل بواسطة الطرق المعروفة و التي تجبرك بأن تدرج مشروعك في البورصة الأمريكية للأسهم و يكون هدف الممولين الأول هو الربح السريع. أنا لي فترة طويلة بعمل في محاولات جادة للبدء في هذا المشروع بمنظومات ممتازة جدا الحمد لله، ولكن لأن الموضوع جديد ولم يتعمل قبل كدا أنا مواجه صعوبة في أنني أطلعه بطريقة قوية ليحدث ثورة ويكون السودان هو أول المستفيدين).

ويقول عمر أبشر (الحمد لله أنا مفكر وكل يوم بطلع بفكرة لكن راسي معلق في فكرة واحدة منذ سنة ٢٠١٤ وهي أن أطلع الشارع بلوحات و منشورات علما بأنني عايش في مدينة نيويورك منذعام ١٩٨٩. حصل طلعت الشارع مرة واحدة كدا في التايمز إسكوير في نيويورك لكن كنت مرتهب شوية و رجعت بعد ساعة واحدة فقط أنظر الصورة المرفقة).

وكتب عمر بحسب ما نقل عنه محرر موقع النيلين (الأيام دي أنا مسخن جدا جدا جدا و عاوز أرجع و أقيف في الشارع الأمريكي و أقيف أمام مبني الأمم المتحدة و في عدة أماكن حساسة جدا .طبعا الغرض من وقوفي في الشارع هو لفت إنتباه الشارع الأمريكي و من ثم لفت إنتباه الملايين حول العالم ليلتفوا حول هذه المبادرة).

وأضاف عمر (الغرض الثاني كما قلت ليكم أنني رافض فكرة التمويل من الجهات الرسمية للتمويل أنا بطمح بأن أجد تمويل من الملايين الذين سوف يلتفون حول هذا الموضوع و ذلك عن طريق منصات للتمويل الجماعي مشهورة هنا في أمريكا.
ملحوظة تمويل كل مشروعات هذا البرنامج سوف تتم من حوالي ١٤٠ جهة عالمية ممولة.
التمويل الذي ذكرته أولا هو تمويلي أنا لكي أبني منصات و مواقع إلكترونية يتم من خلالها العمل في المشروع.
سؤالي ليكم إيش رأيكم في موضوع طلوعي للشارع وهل بتشجعوا الموضوع هذا والله عندكم آراء أخري أتمني أن أستمع إليها.
طبعا أنا سوداني و كنت شغال في الشارع في السودان بعدما قدمت إستقالتي من شركة التركترات بعد إسبوعين فقط عملي معهم لأفتح عمل خاص الكلام دا أنا بقوله للناس المحبطين مكسرين المجاديف أتمني أن لاتضيعوا زمنكم المشروع هذا طالع طالع بإذن الله).



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين