وجهت محكمة مكافحة الإرهاب برئاسة “ضاحي حمد عابدين” تهمة الاشتراك في بتقويض النظام الدستور والنهب ومنظمات إرهابية والقتل والمادة (5،6) من قانون الإرهاب لنائب حركة “هاشم ديدان”، وكانت محكمة الاستئناف ألغت عقوبة الإعدام شنقاً حتى الموت الموقعة على نائب حركة “هاشم ديدان” المسلحة التابعة للحركة الشعبية قطاع الشمال والتي هاجمت حقول البترول وأتلفت وحرقت معسكر يتبع للقوات المسلحة وقتل عدد من النظامين والمدنين بمنطقة دفرة بولاية جنوب كردفان.

ووجه قضاة الدائرة الجنائية قاضي محكمة مكافحة الإرهاب بمراجعة الإدانة وإعادة الإجراءات، لأن الإدانة والعقوبة جاءت مجتمعة ولم تنظر محكمة الموضوع في أن التهمة في مواجهة المدان لم تكن منفردة، وشدَّدت العقوبة، وأرفقت الاستئناف ملف المحاكمة بمذكرة بتوجيهاتها، وذلك عند فصلها في الطعن المقدَّم من دفاع المدان، وتعود التفاصيل القضية إلى أن جهاز الأمن والمخابرات الوطني وقوات الدعم السريع ألقى القبض على المتهم المنتمي للمنظمات تخريبية في الهجوم على منطقة دفرة ويواجه فيها نائب مجموعة “هاشم ديدان” التي تتبع للحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال الاتهام وأربعة آخرين بالهجوم على معسكر دفرة التابع للقوات المسلحة ومنطقة حقول النفط ونهب عربة تتبع لشركة بترولية في منطقة هجليج بولاية جنوب كردفان، وبعد التحريات وجهت له النيابة تهمة الإرهاب والمشاركة بمنظمات تخريبية وإتلاف ممتلكات وحمل السلاح ضد الدولة وإثارة العنف والإطاحة بالنظام الدستوري للبلاد، وقدَّموا للمحاكمة وبرأت المتهمين الرابع والخامس، فيما أصدرت حكماً في مواجهة اثنين وإحالة متهم خامس لمحكمة الطفل.

المجهر

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين