سودافاكس – السودان :
كشف وزير الدولة بوزارة المالية عبدالرحمن ضرار، ان زيادة الانفاق ناتجة من الصرف الحكومي على دعم السلع، فيما لفت رئيس لجنة الشئون الإقتصادية بالبرلمان علي محمود الى ان دعم المحروقات حتى سبتمبر الماضي بلغ 3552 مليارات جنيه، بينما بلغ الدعم المخصص للكهرباء اكثر من 3 مليارات، ووجهت اكثر من 3 مليارات جنيه لاستيراد القمح.
ودافع ضرار عن عن الإنفاق الحكومي واعتبره أقل من البنود المجازة، ووصف الصرف التنموي بالكبير جداً، وذكر أن الوزارة اصدرت عدة خطابات ضمان قيمتها 30 مليار للعام الجاري لمشروعات في ولايات السودان المختلفة، وأقر بوجود مشكلة في الميزان التجاري رغم التحسن الذي طرأ في العام 2017م، بسبب انفلات سعر الصرف.
وانتقد النائب الشيخ ابو كساوي تقرير لجنة الشئون الإقتصادية بشأن بيان وزارة المالية، وقال أمس، (كأنما يشير لرفع الدعم)، وتابع (لو رفعوا الدعم انا ورئيس المجلس حندخل في الشرائح الضعيفة).
ومن جانبه اعتبر وزير المالية الأسبق، رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان علي محمود ان انفاق الدولة منضبط، واعلن عن تقرير رسمي حتى سبتمبر الماضي يوضح انضباط الصرف بنسبة 72%، وحذر من خطورة الدعم وقال (دعم المحروقات حتى سبتمبر الماضي بلغ 3552 مليارات جنيه، فيما بلغ الدعم الموجه للكهرباء اكثر من 3 مليارات وللقمح اكثر من 3 مليارات جنيه.
ودعا محمود لتحويل تلك الموارد لقطاع الانتاج وتصحيح الاوضاع الاقتصادية عبر الموازنة القادمة.
سارة تاج السر
الجريدة



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين