سودافاكس – الخرطوم :
هاجم مبارك الفاضل رئيس حزب الأمة نائب رئيس الوزراء، التصريحات التي أدلى بها إبراهيم السنوسي نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي، مساعد رئيس الجمهورية، إبان إعلان القدس عاصمة لإسرائيل والتي قال فيها إنهم “الإنقاذ الأولى”، واصفا الأمر (بالخطير) وبأنه سيعمل على ما سماه (تقويض الثقة) وتخريب العلاقات الخارجية، مطالبا بضرورة ضبط النفس ومراعاة المنصب.
وقال مبارك في حوار مع (اليوم التالي) ينشر بالداخل، إن حديث السنوسي حول عدم السماح بالتطبيع مع إسرائيل يعبر عن رأيه وآخرين، وأضاف: “نحن نحترم الرأي الآخر وقضيتنا ليست إسرائيل، بل مصالح الشعب السوداني”، موضحا أنهم ينطلقون من مصلحة أيدلوجيا حزبية جاءت من الخارج ولا يعترفون بالحدود والسيادة، ونفى مبارك اتهامه بالسعي للفتنة بين الرئيس البشير والحركة الإسلامية، وأشار إلى أن الإسلاميين ليسوا أصحاب القرار في الحكومة وأن الرئيس سبق وأكد أن مرحلة التمكين انتهت.
واتهم مبارك، الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي، بأنه يحرض الحكومة المصرية على الحكومة السودانية من باب المؤامرة في ما يخص قضية سد النهضة، وأبان أنه لا يملك معلومات حول المباحثات التي تجري بين الأطراف الثلاثة السودان ومصر وإثيوبيا .

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين