سودافاكس – جوبا :
نفى المستشار الأمني لرئيس جنوب السودان كوت كيو جاتلواك تقارير تحدثت عن” مؤامرة” لإلحاق الأذى بقائد حركة التمرد الرئيسية في البلاد رياك مشار.

وقال المستشار الأمني في تصريحات لـ (سودان تربيون) الجمعة ” أن الاغتيال السياسي للقيادات المعارضة ليست ثقافة لدى شعب جنوب السودان وأود أن أطمئن الرأي العام أن ليس هنالك مثل هذه المؤامرة ضد أي قائد سياسي بما في ذلك رياك مشار “.

وطالب جاتلواك المواطنين بعدم التورط في مثل هذه الانشطة، منوها إلى أن قيادة الرئيس سلفا كير تبحث الآن في كيفية وضع نهاية للنزاع.

وأردف ” المواطنين يدركون ما فعلته الحرب، الوقت حان للعمل من أجل السلام بدلا عن الاستمرار في الدفاع ونشر رسائل العنف والحرب…الحكومة ملتزمة بإنهاء الوضع ويتوجب على المدافعين عن الحرب إدانة العنف ووقف نشر الرسائل السالبة والانضمام لجهود السلام “.

وتأتي تصريحات المستشار الأمني ردا على تقارير تدعى أن هنالك مؤامرة من حكومة جوبا لإيذاء رياك مشار باستخدام عملاء أجانب خارج البلاد.

وقال نائب المتحدث العسكري بحركة مشار في بيان أصدره الجمعة أنهم تلقوا معلومات من داخل الحكومة تفيد أن الرئيس سلفا كير ونائبه الأول تعبان دينق كانوا يخططون لكيفية اغتيال مشار.

وأضاف البيان ” قال مصدر من داخل مكتب الرئيس سلفا كير ومكتب نائبه تعبان دينق أن الاخير أجرى اتصالات بمنظمة بلاك ووتر عبر لول جاتكوث لاغتيال مشار لتجنب عودته الوشيكة إلى جنوب السودان وأن دينق يخشى على موقعه الحالي “.

وأعرب مسؤول التمرد عن دهشته إزاء الحديث عن مؤامرة ضد مشار في الوقت يجري فيه الزعماء الإقليميون مشاورات لجلب الحكومة الشخصيات المعارضة لمناقشة إنهاء النزاع في الدولة الوليدة. وزاد ” أن حكومة جوبا تريد أن تفسد هذه المحاولات عبر المخطط التآمري لاغتيال مشار خلال الوقت الذي يسعى فيه الإقليم والعالم لإيجاد حل سلمي للنزاع الدائر في جنوب السودان .

ودعا بيان المعارضة حكومة جنوب أفريقيا، حيث يحتجز مشار، لحماية قائد التمرد وتحمل السلطات المسؤولية في حالة أي أذى يصيبه.

وزاد ” نحذر أن إي محاولة لإيذاء القائد مشار فإن الحركة ستنهي إي فرصة لمحادثات السلام وستبدأ في شن حرب شاملة في جنوب السودان “.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين