بعد افتتاحه لمحله التجاري…. الإعلامي محمد عثمان : “لم أترك الإعلام.. والمحل أكل عيش فقط”

سودافاكس
أعاد إلى الأذهان حقبة التسعينيات ، حيث كانت نجومية المذيع تضاهي نجومية الفنانين والرياضيين، ويظل الإعلامي و مقدم البرامج بقناة سودانية 24 محمد عثمان ، في حالة ملاحقة دائمة أينما وجد ، ويحظى بمحبه خاصة من قبل المشاهد السوداني، ويحرص عدد من الذين يلتقون به على التقاط الصور التذكارية معه، حتى أطلقت عدد من المواقع لقب (نجم الإعلاميين الشباب).
محل صغير
خلال اليومين الماضيين أثارت صور للإعلامي محمد عثمان موضوع اتجاهه للعمل الحر، وتركه لمهنة الإعلام، حيث تداولت الأسافير صورا له في افتتاح أحد المحلات التجارية التي قيل أنها تخصه، ويمتلكها، وفاجأ محمد عثمان الجميع بتأكيده على صحة بعض مما يتم تداوله من حديث حول امتلاكه للمحل، حيث أعلن على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) و (انستغرام) افتتاحه لمحل تجاري بالعمارات.
“مصدر رزق آخر”، كان مدخلا لحديث الإعلامي بقناة سودانية 24 محمد عثمان ردًّا على سؤال (التيار) له حول صحة الخبر وما يثار عن اتجاهه للعمل الخاص.. ليست المرة الأولى التي يخوض فيها محمد عثمان تجربة العمل الحر والخاص، هذا ما أكده لنا، مشيرا إلى أن له تجارب سابقة، في انتاج برامج بشراكات مع زملاء آخرين في الوسط الإعلامي، وتسويقها للقنوات لكنه لم يكن مقدما للبرامج بل منتجا لها، وحول محله الجديد وما يثار حوله عاد محمد عثمان للحديث عنه معنا بقوله : “هو محل صغير متخصص في الموبايلات والإكسسوارات وبعض الأجهزة الإلكترونية، وما جعلني اتجه لافتتاح هذا المحل أكل العيش فقط”.
(أكل عيش)
الحديث حول اتجاه محمد عثمان لافتتاح محل تجاري خاص به ، وأن المحل جعله بعيداً عن شاشة القناة، نفاه محمد عثمان بقوله لـ(التيار) : “في كلام كثير حول الموضوع ، وقاعد أسمعه ، لكن برجع وبأكد إنه المحل لم يشغلني عن عملي بقناة سودانية 24 ومشواري الإعلامي مستمر، وسيتابعني الجميع عبر برنامج جديد يقدم في نهاية وبداية الاسبوع، وستكون أولى الحلقات يوم الجمعة القادمة وكذلك السبت البرنامج سيكون كسهرة لم يحدد اسمها بعد، وهذا ردي على كل من يظن أنني تركت العمل الإعلامي”.

خلال الفترة الماضية احتفل الإعلامي محمد عثمان على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي (إنستغرام) بمائة ألف متابع لحسابه، الذي يحرص فيه بنشر صور يروج من خلالها لبرامجه، ويعكس بعض الأنشطة اليومية التي يقوم بها، وبالرغم من نجومية عدد من الاسماء الإعلامية الشابة إلا أن نجومية محمد عثمان لها شكل مختلف ، فهو دائماً موجود في كل المحافل الفنية والثقافية والإعلامية، ومتواصل مع محبيه عبر صفحاته بمواقع التواصل، بعد أن لمع نجمه من خلال عدد من البرامج بقناة النيل الأزرق، قرر محمد عثمان خوض تجربة إعلامية جديدة، حيث كان أول المنضمين إلى قناة سودانية 24 التي اعتمدت في بثها الترويجي على نجوميته في الفيديو الترويجي للقناة، وكذلك الملصقات الإعلانية بشوارع العاصمة الخرطوم، وعدد من المدن السودانية.
عند منتصف العام الحالي، أثار محمد عثمان ضجة كبيرة ، حيث راج خبر انتقاله إلى قناة تلفزيونية أخرى ، برفقة زميلته الإعلامية شهد المهندس، وتناقلت الصحف خبر انتقاله إلى قناة الهلال مقابل راتب ضخم، وكانت تغريدة محمد عثمان على حسابه بـ(فيس بوك) لها أثر كبير في رواج شائعة انتقاله و خبر مفاوضات قناة الهلال له قبل أن يقطع الشك باليقين بظهوره ببرامج القناة، حيث كتب مغرداً في تلك الفترة : “بعيداً عن الإعلام .. قريباً (تحدي جديد) أسأل الله التوفيق فيه ، محتاج فيهو وقفتكم معاي ، جاهزين؟”، هذه التغريدة أعادت للأذهان بأن محمد كان يقصد افتتاح محله الجديد، خاصة وأنه ذكر في تغريدته، بعيدا عن الإعلام.
رامي محكر
التيار





مواضيع يمكن ان تنال اعجابك

اترك رد وناقش الاخرين