الجنيه السوداني يتراجع مجددا أمام الدولار بعد أسبوع من رفع العقوبات

عاد الجنيه السوداني مجدداً للتراجع أمام الدولار بعد أسبوع من الانخفاض والتذبذب أعقب قرار الإدارة الأميركية برفع العقوبات الاقتصادية التي ظل السودان يرزح تحتها نحو عشرين عاما.

وارتفع الدولار الخميس مقابل الجنيه الى 20,5 جنيه للشراء و21 جنيهاً للبيع، مقارنة بـ 18 جنيهاً مطلع الأسبوع.

وعزا تجار يعملون بالسوق الموازي تحدثوا لـ “سودان تربيون” الخميس ارتفاع الدولار مقابل الجنيه إلى دخول “التجار الكبار” للشراء من السوق بعد توقفهم لأسبوع عن عمليات البيع والشراء ما أدى الى انخفاض سعر الدولار مقابل الجنيه.

وشهد السوق الموازي مطلع هذا الأسبوع فوضى وتذبذب في الأسعار ويوم السبت كان سعر شراء الدولار عند الشراء 17 جنيهاً مقابل الدولار، بينما استقرت مساء ذات اليوم عند سعر 19.5 جنيهاً للدولار للبيع.

وتمثل هذه الأرقام تراجعا ملحوظا مقارنة بأسعاره التي وصلت منتصف الشهر الماضي الى حوالي 21.6 جنيها للدولار.

وقال أحد التجار رافضاً الكشف عن اسمه لـ “سودان تربيون” إن “التجار الكبار دخلوا في عمليات الشراء وتوقفوا عن البيع لقراءة الموقف بعد رفع العقوبات”، وتوقع أن يستقر الدولار عند سعر 21 – 21.5 جنيه الأسبوع القادم.

ورهن انخفاض أسعار الدولار بضخ بنك السودان لكميات من النقد الأجنبي للبنوك والصرافات.

وأعلنت الخارجية الأميركية، مساء الجمعة، إلغاء العقوبات الاقتصادية التي بدأ فرضها على السودان في العام 1997، مقرة بـ “إجراءات إيجابية” اتخذتها الخرطوم للحفاظ على وقف الأعمال العدائية في مناطق النزاع وتحسين وصول المساعدات الإنسانية.

سودان تربيون



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين