“رويترز”: السعودية تفضل إدراج “أرامكو” في بورصة نيويورك رغم المخاطر

قالت مصادر مطلعة لـ”رويترز” إن السعودية تفضّل بورصة نيويورك للإدراج الخارجي الرئيسي لأسهم شركة “أرامكو” النفطية العملاقة، على الرغم من أن مستشارين ماليين وقانونيين رشحوا لندن باعتبارها خياراً ينطوي على قدر أقل من المشاكل والمخاطر.

وفي المقابل، قالت “أرامكو”، في بيان، إنه لم يتم بعد اتخاذ قرار بخصوص موقع الإدراج خارج المملكة.

وأكدت الشركة، رداً على طلب من “رويترز” التعليق، أن “جميع الخيارات ما زالت قيد الدراسة، لا يوجد أي شرط زمني محدد لاتخاذ قرار فوري”.

ويمثل طرح نحو خمسة بالمائة من أسهم أرامكو للبيع العام المقبل إحدى ركائز رؤية 2030 الهادفة إلى تنويع موارد الاقتصاد السعودي وتقليص اعتماده على النفط.

وكانت “رويترز” قد نقلت عن مصادر، الشهر الماضي، قولها إن عدداً من المستشارين أوصوا بأن تكون لندن بورصة الإدراج الرئيسي لـ”أرامكو” خارج السعودية، وهو ما يرجع لأسباب منها مخاوف من أن يتطلب الإدراج في الولايات المتحدة الكشف عن قدر أكبر من المعلومات الحساسة بخصوص شركة النفط العملاقة.

لكن مصدراً رفيعاً في القطاع قال إن من المرجح أن تكون نيويورك الخيار المفضل للحكومة السعودية. وأحجمت بورصتا نيويورك ولندن عن التعقيب.

وزادت فرص لندن للفوز بالصفقة الضخمة، بعد إعلان هيئة مراقبة السلوكيات المالية في بريطانيا، في وقت سابق من هذا الشهر، أنها تقترح فئة جديدة للإدراج “الممتاز” بسوق الأسهم، ستعفي الشركات التي تسيطر عليها الدول من بعض المتطلبات.

وسيخضع مقترح هيئة مراقبة السلوكيات المالية لمراجعة تستمر حتى 13 أكتوبر/ تشرين الأول وستنشر الهيئة قواعد جديدة قبل نهاية العام.
العربي الجديد



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين