بعيدًا عن قاعات الساسة المغلقة، والمؤتمرات الصحفية للوزراء والمسؤولين، تداول المغردون بعض الشروط والمطالب التي اعتبروا أن التزام قطر بها يعيد العلاقات مع الدول العربية إلى سابق عهدها، داعين نظام الدوحة إلى تغليب المصلحة العربية والتوقف عن دعم الإرهاب.

ومن أبرز الشروط التي طرحها المغردون إلزام قناة الجزيرة بميثاق الشرف الإعلامي العربي، وتوقف قطر عن دعم المنابر الإعلامية التي تهاجم الدول العربية مثل العربي الجديد والقدس العربي وهافينغتون بوست العربية.

كما طالب المغردون بإعادة النظر في سياسة بعض مراكز البحوث التي تدعمها الدوحة وطرد عزمي بشارة، وإقالة رئيس تحرير صحيفة العرب القطرية عبدالله العذبة.

وشدد المغردون على ضرورة طرد قطر لقيادات الإخوان الهاربين والتوقف عن تمويل الجماعة المحظورة، وكذلك وقف أي نشاط لحركة حماس وقطع التمويل القطري عنهم.

وشدد المغردون على أهمية إعادة النظر بعلاقات قطر المتهورة مع إيران، وكذلك إعادة النظر في دعم الدوحة لبعض الجماعات المقاتلة في سوريا واليمن وليبيا، خاصة التنظيمات المصنفة جماعات إرهابية.

وكانت العديد من الدول العربية والإسلامية قد انضمت إلى المملكة ومصر والإمارات والبحرين، وقررت قطع العلاقات مع قطر؛ بسبب دعمها للجماعات الإرهابية.
المواطن السعودية



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين