المهدي يتهم الحكومة بعرقلة السلام

اتهم رئيس حزب الأمة القومي المعارض الإمام الصادق المهدي أمس الأحد الحكومة بعرقلة السلام والتحول الديمقراطي في البلاد، قبل أن يدعو الأمم المتحدة للتنسيق مع مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي وإصدار قرار يطالب جميع أهل الشأن السودانيين للالتزام بتنفيذ تدابير بناء الثقة من وقف الأعمال العدائية، ووصول الإغاثة الإنسانية، وضمان الحريات الأساسية وإطلاق السجناء السياسيين.
وقال المهدي في رسالة للأمين العام للامم المتحدة الجديد، أنطونيو غوتيريس، “هذه الإجراءات سوف تمهد الطريق لجميع المعنيين للانخراط في الحوار الوطني الشامل الذي سوف يقيم توصيات الحوار المحدود في قاعة الصداقة، ويتجاوزها نحو السلام الشامل والعادل، والديمقراطية القابلة للاستمرار”، وأشار زعيم حزب الأمة إلى حقيقة أن هناك الآن 63 قراراً لمجلس الأمن الدولي حول السودان، مُعظمها تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة تجعل الأمم المتحدة شريكاً شرعياً في الشؤون السودانية، ودعا المهدي، الأمم المتحدة وصولاً لتحقيق السلام والتحول الديمقراطي في البلاد، أن توصي بإعفاء الديون الخارجية، ورفع جميع العقوبات، وبنهج مرن للمساءلة. وقال مخاطباً الأمين العام للأمم المتحدة في رسالته “إننا نعلم أن نفوذك سوف يحده أعضاء مجلس الأمن، ولكننا نتطلع لأن تتمكن من تبني تدابير تجعل العالم أكثر سلاماً وأكثر ديمقراطية، وأكثر عدلاً”.
التيار


اترك رد وناقش الاخرين

wordpress hit counter