نيويورك تايمز»: كيف مزق الصراع بين السعودية وإيران الشرق الأوسط؟

نشرت «نيويورك تايمز» تقريرًا كتبه «ماكس فيشر» – كاتب صحفي أمريكي متخصص في الشؤون الخارجية – يستعرض خطًا زمنيًا للصراع السعودي الإيراني منذ نشأة المملكة العربية السعودية القرن الماضي، وكيف ساهم صراعهما بالوكالة في تمزيق الشرق الأوسط.


«يقبع خلف الكثير من الفوضى التي تعم العالم العربي – الحرب في سوريا واليمن والفوران السياسي في العراق ولبنان والبحرين- صراع آخر»

شنت السعودية وإيران صراعًا من أجل الهيمنة، والذي حول أغلب مناطق الشرق الأوسط إلى ساحة معركتهما. فبدلًا من القتال والمواجهة المباشرة، يهددان باستخدام القوة، وبطريقة تزيد من بشاعة مشاكل المنطقة المريعة بالفعل، كالديكتاتورية وعنف المليشيات العسكرية والتطرف الديني.

فبتتبع تاريخ الخصومة بينهما، يمكننا تتبع مسار تفكك المنطقة، فضلًا عن أنه يساعد في تفسيره، لاسيما أن القوتين الطائفتين السنية والشيعية، وجدت تفكك الشرق الأوسط مرتعًا خصبًا للصراع. فهي قصةٌ لطالما كانت الولايات المتحدة الأمريكية فيها طرفًا فاعلًا دائمًا، وليس داعمًا فقط، خاصة بعد دعمها مؤخرًا لحرب السعودية في اليمن، والذي بدوره أسفر عن مقتل مئات المدنيين. تلك الديناميات – كما حذر العلماء – تنذر بحرب أهلية مستقبلية، ومجتمعات منقسمة وحكومات غير مستقرة متزعزعة.

كافح «غريغوري غوز الثالث» -عالم في العلاقات الدولية في جامعة آي آند إم بتكساس- كي يجد أي إقليم آخر مُزِّق على هذا النحو، ويرى أنه ربما تشببه وسط إفريقيا، مشيرًا للعقدين اللذين تداخلت فيهما الحروب والتطهير العرقي الذي حركته القوات الإقليمية التي تدخلت، فقتل حوالي خمسة مليون شخصًا، لكن في الشرق الأوسط الأمر فقط في بداي
ساسه بوست

اترك رد وناقش الاخرين