عالجت شركة “آبل” ثغرة أمنية، وُصفت بـ”الخطيرة” في أجهزتها (آيفون، وآيباد)، بعدما اكتشف باحثون أن هاتف “معارض إماراتي” بارز (أحمد منصور)، تم استهدافه بطريقة تسلل إلكترونية لم تكن معروفة من قبل.

واستخدم الهجوم على هاتف المعارض (وكالة رويترز) رسالة نصية، طلبت منه النقر على رابط موقع إلكتروني، لكن بدلا من النقر عليها أرسل منصور الرسالة إلى باحثين في مختبر “سيتيزن لاب” بجامعة تورونتو.

ونسب مختبر سيتيزن لاب الهجوم إلى شركة (إن.إس.أو جروب) الإسرائيلية التي تبيع أجهزة المراقبة، والتي تطور برمجيات للحكومات تستهدف بشكل سري هواتف مستخدمين، وتجمع منها معلومات. وتبلغ تكلفة مثل هذه الأدوات التي يطلق عليها اسم “الثغرات عن بعد” ما يصل إلى مليون دولار.

وتعاون الخبراء هناك مع شركة لوك آوت للأمن الإلكتروني، وحددوا أن الرابط كان سيثبت برنامجا يستغل ثغرة تجهلها آبل وغيرها، وقال الباحثون إنهم نبهوا شركة آبل التي طورت تصحيحا ووزعته كنسخة تحديث أوتوماتيكية إلى ملاك أجهزة آيفون 6.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين