كشف المتحري رائد شرطة من المباحث الجنائية في محاكمة الفتاة المتهمة بانتحال شخصية ضابط شرطة برتبة ملازم أول ومتهمة أخرى تشاركها الجريمة، كشف تفاصيل القبض على المتهمين وقال إنه تولى التحري مع المتهمتين. وأشار المتحري لدى مثوله أمام قاضي محكمة جنايات الخرطوم أسامة أحمد عبد الله لأنه قام باستجواب المتهمة الأولى عقب القبض عليها بواسطة المباحث الجنائية وقالت في الاستجواب إنها تقدمت للالتحاق بكلية الشرطة عام 2010م عقب نجاحها في الشهادة السودانية وإحرازها (86) إلا أن لجنة القبول لم تقبلها وأخطرت والديها الموجودين بالمملكة العربية السعودية أنها تم قبولها بالكلية عقب تخريج الدفعة.
وأضاف المتحري أن المتهمة ذكرت أنها قامت ببيع مصوغاتها الذهبية وعثرت على رقم هاتف محلات النصر للعلامات العسكرية بطرف أحد أقربائها واتصلت بهم فردت عليها المتهمة الثانية وبدأت العلاقة بينهما وصارت تتردد على المحل واتفقت معها على بيع العلامات العسكرية وأحضرت لها العلامات العسكرية في مكان قرب استاد الخرطوم ومعها كاب ودبورة وزي عسكري وعلامات عسكرية برتبة ملازم أول بفاتورة (399) جنيهاً وقامت بتفصيل الزي عند ترزي بالكلاكلة. وأوضح المتحري أن المتهمة ذكرت أنها أول مرة ارتدت الزي الشرطي كانت في رمضان وذهبت به الى رئاسة شرطة ولاية الخرطوم لتسليم دعوة احتفال خاصة تقيمها الجالية الأردنية بالفندق الكبير (القراند هولدي فيلا) بخصوص إفطار جماعي والمرة الأخيرة ذهبت به الى القيادة العامة لمقابلة ملازم بالقوات المسلحة. فيما أفاد المتحري أن المتهمة الثانية أنكرت بيعها الزي العسكري والعلامات والإشارات العسكرية للمتهمة الأولى وقالت إنها رفضت بيع الزي والعلامات العسكرية لها لأنها لا يوجد لديها خطاب رسمي. وقال المتحري إن المتهمة الثانية أشارت الى أنها محتمل أن تكون قد سرقتها من المحل بحكم التردد عليه.
وفور انتهاء التحري وجهت النيابة تهماً للمتهمتين تحت المواد (21/93/60) من القانون الجنائي.

المصدر | الصيحة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين