أجرى المبعوث الأميركي للسودان دونالد بوث بحاضرة ولاية النيل الأزرق مدنية الدمازين لقاءات مختلفة مع والي الولاية حسين حمد، تناول خلالها المشورة الشعبية، ومطلوبات إكمال مراحلها المتبقية، وعودة النازحين. والتقى بالإدارة الأهلية والمنظمات العاملة بالولاية.
ووصل المبعوث الأميركي للسودان مدينة الدمازين يوم الاثنين – بحسب مراسل الشروق بولاية النيل الأزرق عامر عمر.
وتناول المبعوث، خلال لقائه، معوقات عودة النازحين إلى مناطقهم، كما تطرَّق لأسباب الصراع وإمكانية أن تلعب الإدارة الأهلية دوراً إيجابياً في إحلال السلام.
وأكد والي ولاية النيل الأزرق خلال لقاء المبعوث الأميركي أن الحركة الشعبية ظلت تمارس أساليب التعنُّت عبر استهداف المدنيين والعاملين في منظمات العمل الإنساني بالولاية.
وتناول الوالي الاعتداء الذي تعرض له العاملون بجمعية الهلال الأحمر بالولاية.
وأشار إلى استقرار الأوضاع الإنسانية بالنيل الازرق بفضل مجاهدات الحكومة الاتحادية ومساهمتها في إرساء دعائم الاستقرار والنهضة الخدمية والإنسانية.
وأكد مسؤولون أميركيون أن المبعوث الأميركي للسودان سيلتقي “مجموعة من الأشخاص بولاية النيل الأزرق الذين تضرروا بالنزاع”، خلال زيارتة التي تختتم الثلاثاء، بحسب بيان للخارجية الأميركية.
ومن المقرر أن يجري محادثات مع زعماء محليين وممثلين عن المجتمع المدني، فضلاً عن موظفين من منظمات دولية.

شبكة الشروق + وكالات

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين