دعا وزير البيئة والموارد الطبيعية والتنمية العمرانية الدكتور حسن عبد القادر هلال إلى الاستفادة القصوى من معدل الأمطار الجيد المتوقع من هذا الموسم 2016 سواء في الزراعة أو برنامج حصاد المياه.
وقال هلال في ورشة عمل “التوقع الموسمي للأمطار في السودان” الذي انعقدت أمس في قاعة الهيئة العامة للأرصاد الجوية إن ظاهرة “النينو” التي تسببت في شح الأمطار العام الماضي انحسرت وتحولت إلى “اللانينا” المعروفة بزيادة كمية الأمطار.
وقدَّم رئيس قسم التوقعات الجوية محمد أحمد صباح الخير في الورشة توقعات الأمطار للأقاليم المناخية السبعة وأبان أنه من المتوقع أن تكون الأمطار في جنوب القضارف والنيل الابيض وسنار في حدود المعدلات المناخية وإلى أقل منها، مبيناً أن المعدل المناخي لها يبلغ 410،6 ملم.
وتوقع أن تكون الأمطار في ولاية نهر النيل والخرطوم ووسط وشمال النيل الأبيض وكسلا والجزيرة في حدود 153،2 ملم وهو في حدود المعدلات المناخية إلى أقل من المعدلات المناخية، فيما توقع أن تكون في النيل الأزرق في حدود المعدلات المناخية وأعلى ويبلغ المعدل المناخي 558،5 ملم أما شمال وجنوب كردفان فمن المتوقع أن تكون الأمطار في حدود المعدلات المناخية وإلى أقل ويبلغ المعدل 422،4 ملم. ونبه إلى ضرورة أخذ النتائج بحذر وأن المعدلات المناخية الأقل لا تنفي حصول مناطق بعينها على أمطار غزيرة ربما تؤدي إلى سيول، كما أن أعلى من هذه المعدلات لا ينفي حصول بعض المناطق على أمطار قليلة.
من جهته قال ممثل هيئة البحوث الزراعية عبد الرحمن خضر أن نجاح وفشل الموسم الزراعي يتوقع على التوقعات المناخية ودرجة هطول الأمطار خاصة أن 90% من المساحات الزراعية تعتمد على الزراعة المطرية.

الصيحة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين