هل تجد صعوبةً في غسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها؟ ربما يكون غريباً أن تشتري ملابس جديدة وتضطر لغسلها، خاصةً أن المعتاد هو غسيل الملابس بعد أن تتسخ أو حينما تملّ من ارتدائها، لكن في الحقيقة، هناك سببان للحرص على تنظيفها للحفاظ على صحتك.
ليست مبالغة، فالأمر لا يتعلق فقط بالملابس المعروضة في المتاجر حيث يتاح للجميع تجربتها وارتداؤها قبل الشراء، لكن له علاقة بالملابس الشخصية غير القابلة للتجربة كالملابس الداخلية والجوارب وملابس السباحة والتيشيرتات الداخلية والملابس الرياضية والملابس الصيفية، بحسب مجلة Elle.com.
لماذا عليك غسيل ملابس مغلفة في صندوق أو عبوة مغلقة؟ تقول لانا هوغ، خبيرة صناعة الملابس، إن الملابس التي تحتك بالجلد مباشرةً، أو التي ستتعرق بها مثل الملابس الرياضية والملابس الصيفية لأن التعرق يفتح مسام الجلد ومن ثم يمتص الجسم المواد الكيميائية، يجب غسلها لاحتوائها على الجراثيم من جراء الصباغة والعمليات الكيميائية التي يتعرض لها النسيج أثناء الصناعة، ذلك لأن معظم الملابس تحتاج إلى إضافة مواد كيميائية أثناء الغزل والقص والحياكة.
وتضيف هوغ، “إضافة تلك المواد إلى الملابس تتسبب في تهيج الجلد واحمراره، ولا يستثنى من تلك القطع الملابس القطنية أو الطبيعية 100%”.
وأشارت هوغ إلى أن الصبغات تحتوي على الفورمالدهايد المسرطنة، والتي لا تدوم طويلاً على الملابس لذلك يصبح غسيل قطع الملابس هو الحل للتخلص من خطرها.
دراسة أميركية أكدت أن نسب المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة الملابس تتجاوز الحد الآمن وذلك على عكس ما تعلنه صناعات الغزل والنسيج.
وتستثني هوغ من هذه القطع ملابس السهرة والسترات الخارجية التي لا تحتك بجلدك مباشرة، حتى ملابس السباحة يمكنك ارتداؤها دون غسيل في المرة الأولى لأنك حينما تسبح في المياه تتخلص من هذه المواد بسهولة، فلا داعي للقلق.
وبحسب دونالد بيلستيو، أستاذ الأمراض الجلدية بجامعة كولومبيا بنيويورك، فإنه “ليست فقط المواد الكيميائية هي الخطر الذي يهددك، وإنما وجود الملابس في المصانع وحتى وصولها إلى غرف القياس بالمتاجر يعرّضها لانتقال الجراثيم والحشرات”.

العربي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين