للشهر الثاني علي التوالي تسجل صادرات السيراميك المصري للسوق السودانية تراجعا بصورة كبيرة حيث بلغت خلال مايو الماضي 4.5 مليون جنيه مصري فقط مقابل اكثر من 12 مليونا خلال مايو 2015 اي بتراجع 62%.
وكانت الواردات سبق وانخفضت خلال ابريل الماضي بنسبة 21% لتسجل 10.286 مليون جنيه مصري مقابل 13.097 مليونا في ابريل 2015.
وارجع متعاملون سودانيون بسوق مواد البناء الانخفاض الكبير الى مشكلة فرض رسوم جمركية سودانية علي السيراميك المصري بحجة عدم تحقيقه لنسب المكون المحلي المنصوص عليها باتفاقيتي تيسير التجارة العربية والكوميسا هي نسبة 45% مكون محلي و55% خامات مستوردة بما يحرمه من التمتع بالاعفاء الجمركي وهي الازمة التي ماتزال تراوح مكانها.
وطالبوا بسرعة حل المشكلة خاصة أن صناعة السيراميك المصرية شهدت تطور كبير في الفترة الاخيرة من حيث حجم الانتاج والاستثمارات التي تزيد علي 20 مليار جنيه ، متوقعين ارتفاع صادرات السيراميك المصري للسوق السودانية خلال الفترة المقبلة وفور حل المشكلة خاصة ان السودان يعد سابع اكبر سوق على مستوي العالم للسيراميك المصري.
وقالوا إن الفترة الأخيرة شهدت نموا ملحوظا في واردات السودان من قطاع مواد البناء المصري فمثلا ارتفعت وارداته من الزجاج الشهر الماضي بنسبة 16% لتسجل 13.327 مليون جنيه ليقفز السودان للمرتبة الثالثة في قائمة اكبر مستوردي الزجاج من مصر ، ايضا ارتفعت وارداته من الادوات الصحية بنسبة 361% لتسجل 971 الف جنيه مقابل 28 الفا فقط في مايو من عام 2015، وايضا من الرخام المصري بنسبة 60% لتسجل 555 الف جنيه في مايو الماضي مقابل 347 الفا في مايو 2015.
كما استقبل السودان منتجات مصرية من مواد البناء المتنوعة بقيمة 1.895 مليون جنيه بنسبة نمو 898% ومن المنتجات المحجرية والمعدنية بنحو 676 الف جنيه الي جانب 480 طنا من الاسمنت المصري بقيمة 388 الف جنيه وهو ما يقل بصورة واضحة عن شهر ابريل الذي سجل واردات بحجم الف و380 طنا بقيمة 5.123 مليون جنيه، كما تراجعت واردات السودان من المواد العازلة بنسبة 76% الشهر الماضي لتسجل 487 ألف جنيه مقابل نحو مليوني جنيه في مايو 2015.
ولفتو الى ان هذه الارقام تمثل جزء بسيط من حركة التجارة الفعلية بين بلادهم ومصر حيث ان كثير من الشحنات التي يتم شحنها برا بين البلدين لا تسجل في السجلات الرسمية خاصة انها معفاة من الرسوم الجمركية، متوقعين ان تشهد التعاملات التجارية خلال الاشهر المقبلة نشاطا كبيرا بفضل بدء موسم البناء والتشييد في السودان مستفيدة باجازات العاملين السودانيين في الخارج والذين يحولوا موالا لذويهم بالسودان تقدرها مصادر سودانية بنحو 9 مليارات دولار سنويا.

المصدر : الدستور

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين