بدأت بعض من أكبر المواقع لمشاهدة الفيديوهات على الإنترنت في استخدام تقنية الآلية التلقائية لحذف المحتويات المتشددة من مواقعها، وذلك حسبما قال مسؤولان على إطلاع على هذه العملية.
وهذه خطوة رئيسية بالنسبة لشركات الإنترنت الحريصة على حذف الدعاية التي تتسم بالعنف من مواقعها والتي تواجه ضغوطا لعمل ذلك من الحكومات في شتى أنحاء العالم مع انتشار الهجمات التي يشنها متطرفون من سورية إلى بلجيكا والولايات المتحدة.
وقالت المصادر إن يوتيوب وفيس بوك من بين المواقع التي ستنشر أنظمة لمنع أو حذف الشرائط المصورة لتنظيم “داعش” ومواد مماثلة أخرى بسرعة.
وكانت هذه التكنولوجيا طُورت أصلا لتحديد المحتويات التي لا يجوز بثها وفقا لحقوق النشر على مواقع الشرائط المصورة وحذفها. وتبحث هذه التكنولوجيا عن نوع من البصمة الرقمية الفريدة التي تخصصها شركات الإنترنت لشرائط مصورة معينة، ما يسمح بحذف كل المحتويات ذات البصمة المماثلة بشكل سريع.
وسيضبط هذا النظام محاولات إعادة بث محتويات صنفت من قبل على أنها ليست مقبولة ولكنه لن يمنع بشكل تلقائي الفيديوهات التي لم تُشاهد من قبل

يوتيوب

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين