يوم السبت الماضي، ارتكب الأمير وليام، حفيد الملكة اليزابث الثانية من ابنها ولي العهد، الأمير تشارلز، ما يمكن اعتباره “زلة بروتوكول” أبوية الطراز، لاحظتها الجدة التي كانوا يحتفلون بعيد ميلادها التسعين سريعا، حين كانت تنظر إلى عرض جوي احتفالي، وهي إلى يساره تحيي المحتشدين بالآلاف، ومعها آخرون من أفراد العائلة العريقة على شرفة القصر المقيمة فيه بلندن، وهو “باكنغهام” الشهير.
الاحتفال بعيد ميلادها كان شعبيا، وشارك فيه الآلاف من البريطانيين، وسط وجود عسكري من 1400 جندي وموكب مهيب من الخيول، مع 200 حصان وأكثر من 400 عازف على الأرض، وفي الجو مشاركة قامت بها طائرات سلاح الجو الملكي، وهو ما تابعته “العربية.نت” تلفزيونيا ذلك اليوم الذي سبق الثالث والأخير للذكرى التسعين لميلاد الملكة، أي الأحد الماضي.

أهمل كل شيء أمامه وراح يداعب ابنه الأمير جورج ويحدثه ربما عن الطائرات
فجأة ترك حفيدها وليام كل شيء، وطوى جسمه ليكون عند مستوى ابنه الصغير، الأمير جورج، الواقف إلى يمينه على الشرفة قرب والدته المتأبطة شقيقته الأميرة شارلوت، وراح يحدثه ربما عن الطائرات التي كانت في الجو تروح وتجيء بسماء لندن، غير عابئ بالمشاركين بالاحتفال، وكأنه في عالم وهم في عالم آخر.
ولاحظت الجدة “هفوة” حفيدها الذي أهمل البروتوكول والجماهير وكل ما كان يبدو أمامه من فعاليات الاحتفال، فنهرته على كتفه، وأشارت إليه بيمناها بأن ينهض، وملامحها غاضبة بعض الشيء، بحسب ما نراها في فيديو تبثه “العربية.نت” الآن، نقلا عن واضعيه في “يوتيوب” وهو فيديو ظهر اليوم الجمعة فقط، فتنبه ثاني وريث للعرش البريطاني بعد أبيه، وامتثل لأمرها ونهض سريعا ليعود واقفا في الصف الأمامي.. في الوضع المفروض أن يكون عليه، ليراه المتجمهرون ويراهم ويشاركهم بما كانوا فرحين به ومسرورين.

https://www.youtube.com/watch?v=cd3IxAOSGs0

قناة العربية

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين